بعد سجن ابن سلمان للعلماء والدعاة.. منظمة للشواذ تحصل على تصريح قانوني للعمل في السعودية

1

سادت موجة جدل واسعة موقع التواصل الاجتماعي تويتر في السعودية، بعد إعلان منظمة تدعى “مختلف” على صفحتها بتويتر أنها أول منظمة رسمية في المملكة للدفاع عن المثليين جنسيا وحقوقهم وأنها حصلت على تصريح قانوني للعمل بالمملكة.

وفي تعريفها على تويتر بحسب ما رصدته (وطن) تذكر المنظمة المزعومة ما نصه:” هي أول منظمة سعودية تمثل وتدعم حقوق الأفراد مثليين ومثليات الجنس والعابرين والعابرات جنسيا والكوير واللاجنسيين والبايسكشوال وجميع افراد مجتمع الميم”

شاهد أيضاً: تركي آل الشيخ يُحضر شقيقة هيفاء وهبي للتعري في السعودية وعلى مقربةٍ من الكعبة!

وأثار ظهور هذه المنظمة والترويج لها من قبل أتباعها على تويتر موجة غضب واسعة في أوساط السعوديين المحافظين الذين انهالوا عليها بالتعليقات والردود اللاذعة.

بينما جاءت ردود أخرى من سعوديين أبدوا تأييدهم لهذه المنظمة وتمنوا أن يكون الأمر حقيقي، في ردود أثارت استغراب الكثيرين الذين لم يتوقعوا ظهور مثل هذه النماذج في المجتمع السعودي ذو الهوية الدينية.

يشار إلى أنه في نوفمبر الماضي شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية موجة جدل واسعة، بعد استقبال الإعلامي السعودي علي العلياني مجموعة من المتحولين جنسيا في السعودي عبر برنامجه “معالي المواطن” على قناة “mbc” وأجرى معهم حوارا مفتوحا أثار غضب السعوديين.

وكشفت “نايومي” ، وهي إحدى المصابات باضطراب في الهوية ، والمسجلة “ذكر” ، أنها حاولت الانتحار 5 مرات بسبب ما عانته مع عائلتها والمجتمع وبعد يأسها.

وقالت نايومي خلال استضافتها في برنامج معالي المواطن مع الإعلامي علي العلياني : ” في الأول كنت لا أعرف ما أمر به ، ولكن بعد البحث عرفت أنه يسمى اضطراب الهوية ” ، وأشارت إلى أنها كرهت نفسها ودخلت في حالة اكتئاب وحاولت الانتحار 5 مرات فشلت في أربعة منها والمرة الخامسة قامت عائلتها بإنقاذها”.

وأضافت نايومي : “إذا قبلني أهلي سيرفضني المجتمع”؛ والعكس الصحيح، مشيرة إلى أنها حاولت في فترة أن تجبر نفسها على أنها ذكر، ولبست “الثوب” وذهبت للمسجد كل يوم وتدعي الله، ولكن ما تغير شيء.”

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوجافير يقول

    لا يالغالي اسمحلي هذي صحيقة نسائية اول شي تهتم بحقوق المرأة مباشرة محاولات الآخرين التحوير في ماتعنيه النساء من حقوق اولها حقها في تقرير مصيرها وارتباطها في ظل قيادة منتخبة وعادلة.. حسب مرأيات معتدلة.. اذا كان هناك مجال واذا لم تقم الاحهزة القمعية بمحاربتها.. كما هو حالها وكماهي تفعل بالطرق السرية والكهنوتية والخفية والاغتيالية..
    انما ليس لها علاقة نظرية مباشرة بالمثلية والمثليين والشواذ حتى وان اعطيو اكبر من حجمهم الطبيعي فهذا لايعد سوى روتين طبيعي وتمشية حال واقعي كون القيادة اكبر من يمثلهم حقيقة وكونهم الطبقة السائدة بل هم في الحقيقة المسيطرون فعلياً ادارة ونفوذ واقتصاذ.. انما القمع التعصبي المنضم هناك فقط على الرجل الحر ليس اكثر..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.