“شاهد” لماذا قال الإعلامي جابر الحرمي إن “أمير قطر لا يمثل نفسه” وعلاقة ذلك بعدم تلبيته دعوة الملك سلمان؟

0

علق الإعلامي والكاتب القطري المعروف ، على الـ40 في وعدم مشاركة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بهذه القمة رغم الدعوة الرسمية التي وجهت له من الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وردا على التساؤلات بشأن غياب أمير عن القمة الخليجية قال “الحرمي” في لقاء له على شاشة “الجزيرة” إن الشيخ تميم لا يمثل نفسه بل يمثل شعبه.

وتابع:” فكيف يذهب إلى القمة وشعبه تحت الحصار” مضيفا “وبالتالي عندما يتم تصحيح الاوضاع حينها سيحضر الأمير وقطر لم تغب أبدا عن جميع القمم الـ40 الماضية رغم ما أصابها خلال العامين الماضيين”

شاهد أيضاً: استقبال حار من الملك سلمان شخصياً لـ” رئيس وزراء قطر” لحظة وصوله الرياض

وشدد الإعلامي القطري على ضرورة أن يكون هناك ملامسة للمشاغل التي يتحدث عنها الشعب الخليجي، موضحا:”فالامين العام تحدث عن انجازات لا ننكرها لكن لماذا لا يتم الحديث أيضا عن الاخفاقات نحن لسنا مؤسسة مثالية والأخطاء تحدث على مستوى العالم لكن لابد من المصارحة ومواجهة الواقع”

واختتم قادة مجلس التعاون الخليجي قمتهم الأربعين في الرياض بالتأكيد على أهمية تماسك ووحدة دول المجلس، وعلى ضرورة التكامل العسكري والأمني بينها وفقا لاتفاقية الدفاع المشترك.

وعززت القمة الخليجية، التي انعقدت في العاصمة الرياض، وفق العديد من المراقبين، من التوقعات باقتراب حل الأزمة الخليجية، القائمة بين قطر وجيرانها الخليجيين، منذ أكثر من عامين، وتشهد حصارا من قبل دول خليجية ثلاث، هي والإمارات والبحرين بجانب للدوحة، منذ يونيو 2017، بعد أن كانت قد اتهمتها بدعم وتمويل الإرهابيين وهي تهمة نفتها الدوحة.

وكان مراقبون قد وصفوا الأجواء، التي عقدت فيها قمة الأربعاء بالرياض، بأنها أجواء تصالحية، في حين أكد البيان الختامي لها، على أن التحديات التي تمر بها المنطقة، تؤكد أهمية تعزيز آليات التعاون بين دول المجلس، مشددا على أن الهدف الأعلى للمجلس، هو تحقيق التكامل والترابط بين دوله.

وقد توقف العديد من المحللين، أمام ما ورد في كلمة العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز التي افتتح بها القمة، والتي قال فيها إن “مجلس التعاون الخليجي، تمكن من تجاوز الأزمات التي مرت بها المنطقة”، مطالبا دول بأن “تتحد في مواجهة عدوانية إيران”، ورأى المحللون أن ما قاله العاهل السعودي، يعكس رغبة في تجاوز الأزمة القائمة بين دول مجلس التعاون الخليجي، والتي بدا أن استمرارها يقابل برفض شعبي في العديد من دول المجلس.

وبجانب حديث العاهل السعودي، عن ضرورة وحدة دول مجلس التعاون الخليجي، من أجل التصدي لإيران، يشير المراقبون إلى التقارير، التي أفادت باستقبال الملك سلمان أيضا، رئيس الوزراء القطري عبد الله بن ناصر آل خليفة آل ثاني، لدى وصوله الرياض لحضور القمة الخليجية، وكانت التقارير قد أشارت إلى أن العاهل السعودي، استقبل رئيس الوزراء القطري في قاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض لدى وصوله.

وكان الحديث عن قرب حدوث انفراجة في الأزمة الخليجية، قد تزايد قبل انعقاد القمة الخليجية، واستشهد من رأوا ذلك بما قاله وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مؤخرا، عن مفاوضات بين بلاده والسعودية فيما يتعلق بالأزمة، إضافة إلى مشاركة وفد قطري، في الاجتماع التحضيري لقمة الرياض وفق وكالة الأنباء القطرية (قنا).

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.