“شاهد” الفيديو الذي رقصت عليه “قناة العربية” وأثار جدلاً واسعاً.. هل أهان بوتين أردوغان في لقائه الأخير؟!

1

ضجّت صفحات التواصل الاجتماعي بزوبعةٍ من التعليقات الغاضبة منها والمستهزئة، حول ما جرى مع رجب طيب أردوغان خلال لقاءه بالرئيس الروسي فلاديمير في في الخامس من آذار الجاري.

وكانت قناة العربية قد نشرت مقطع فيديو يوحي بأن بوتين قام بتوجيه اهانة مقصودة لأردوغان بجعل الاخير ينتظره لحوالي دقيقتين قبل أن يستقبله، إضافة لوضعه تمثالاً للملكة الروسية كاترين الثانية، أحد الأباطرة الروس والتي خاضت معاركاً مع الدولة العثمانية حتى توقيع اتفاقية كينجارية نهاية القرن 18.

وتغنى الذباب الالكتروني السعودي، بالفيديو وتداوله على نطاق واسع على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في مشهد يعكس حجم المؤامرة التي تقودها ضد تركيا التي تساند الثورات العربية، والتي وقفت مع قطر ضد الحصار الذي فرضته ومعها والبحرين ومصر.

وطن وخلال بحثها بالأمر تبين لها بأن ما حصل مع الرئيس التركي بالكرملين قبل عدة أيام حصل مثله تماما مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاءه به في اسطنبول في العام 2016، حيث بقي بوتين بانتظاره لدقيقتين حتى قدم أردوغان له، ووفق مطلعون فإن ذلك مجرد إجراء ضمن البروتوكول الدبلوماسي، ولا يأتي في سياق أي إهانات قد تكون كما فسّرتها العربية وبعض المغردين عبر وسائل التواصل.

وحول تمثال الملكة كاترين الثانية التي تناقلها نشطاء معتبرين أنها إهانة مقصودة من بوتين للرئيس التركي، فقد تبين لوطن بأنها لم توضع خصيصا للرئيس التركي، إنما هي موضوعة في القصر الرئاسي الروسي منذ وقت طويل، وظهرت في عدة لقاءات قام بها بوتين مع رؤساء لدول مختلفة، منها لقاءه بمحمد بن زايد في حزيران ٢٠١٨

يُذكر بأن اللقاء الذي جمع بين الرئيسين الروسي والتركي جاء في سياق دراسة الأزمة القائمة في شمال سوريا، بعد سلسلة من الأحداث أدت لتصاعد الأمور هناك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. mutaz يقول

    صراحه اردوغان بيستاهل ما كان لازم من سنتين يهين بوتين ، مش من عاداتنا أن نهين الضيف – عيب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.