الأردن تعلق كافة الرحلات الجوية وإقامة الصلوات والتعليم ومصر تكتفي بإغلاق الجامعات والمدراس فقط

0

أعلن رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، السبت، وقف جميع الرحلات الجوية من وإلى المملكة اعتبارا من يوم الثلاثاء وحتى إشعار آخر للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الأردنية، فيما أعلنت هي الاخرى تعليق الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين.

وقال الرزاز في بيان: “سيتم تعليق جميع الرحلات الجوية من وإلى المملكة ابتداء من يوم الثلاثاء وحتى إشعار آخر، باستثناء حركة الشحن التجاري”.

وأضاف أنه “يستثنى من ذلك كوادر البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية، شريطة الالتزام بتعليمات وزارة الصحة بما فيها الحجر الذاتي لمدة 14 يوما”.

وتابع: “وعليه، تعتبر جميع المعابر الحدودية للمملكة البرية والبحرية والمطارات مغلقة أمام حركة المسافرين، باستثناء حركة الشحن التجاري”.

ووجه الرزاز “الأردنيين المتواجدين في الخارج إلى البقاء في أماكنهم… الأردنيون المتواجدون في دول الجوار والمضطرون للعودة بإمكانهم الدخول عبر المعابر الحدودية البرية والبحرية، ويخضعون لإجراءات وزارة الصحة”.

كما قرر الرزاز “تعليق دوام المؤسسات التعليمية (رياض أطفال، حضانات، ، ، كليات، ومؤسسات ومعاهد تدريب) اعتبارا من صباح يوم غد الأحد ولمدة أسبوعين”.

كما قرر “وقف جميع الفعاليات والتجمعات العامة. وتوجيه المواطنين بعدم التجمع في المناسبات الاجتماعية، بما فيها بيوت العزاء والأفراح، والتأكيد على أهمية التزام المواطنين قدر الإمكان بالبقاء في بيوتهم، وتفادي الخروج إلا للضرورة”.

كما قرر رئيس الوزراء وبتوجيه من مجلس الإفتاء ومجلس الكنائس “إيقاف الصلاة في جميع مساجد المملكة وكنائسها، كإجراء احترازي ووقائي، مع الالتزام برفع الأذان في وقته، وبث خطبة الجمعة موحدة عبر محطات التلفزة”.

وبالانتقال إلى مصر “أم الدنيا”، علقت السلطات اليوم السبت الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين اعتبارا من يوم الأحد 15 مارس، وذلك في إطار خطة شاملة للتعامل مع تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد.

وجاء ذلك القرار بعد اجتماع ضم الرئيس عبدالفتاح ، مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، إذ وجه بتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين.

كما وجه السيسي بتخصيص 100 مليار جنيه لتمويل الخطة الشاملة وما تتضمنه من إجراءات احترازية ضد فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية يوم الجمعة، خروج متعاف جديد من فيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل وشفائه، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 21.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد أن “الحالة التي غادرت مستشفى العزل اليوم، هي لشخص أجنبي”، مشيرا إلى تحول نتائج تحاليل 5 حالات من إيجابية إلى سلبية ليرتفع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها إلى سلبية من 27 إلى 32 حالة.

وأشار إلى تسجيل 13 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس كورونا المستجد، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقا، مؤكدا أن الإصابات الـ13 شملت 5 مصريين و8 أجانب من جنسيات مختلفة.

جدير بالذكر أن مصر سجلت حالتي وفاة فقط، سيدة مصرية ومواطن ألماني.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.