الوضع لا يحتمل التأخير.. الاتحاد الوطني لطلبة الكويت يطالب بإجلاء الطلبة الكويتيين من مصر فورا

0

طالب الاتحاد الوطني لطلبة ـ فرع بإجلاء الطلبة الكويتيين من فورا وذلك لحماية الطلبة والطالبات من خطر  فيروس كورونا بعد ازدياد أعداد الحالات المصابة بشكل ينذر بالخطر.

سعود البلهيص العنزي رئيس “شعبة الإسكندرية” أكد على أن سلامة الطالب فوق أي اعتبار وأن لها الأولوية القصوى وأن المشكلة ستتفاقم إذا لم يتم اتخاذ خطوة جدية في هذا الأمر.

من جانبه ندد ناصر بدر الكندري أمين سر الشعبة، على ضرورة اتخذا الإجراءات الوقائية والاحترازية في ظل هذه الظروف.

وأكدت “شعبة الإسكندرية” التابعة للاتحاد الوطني لطلبة الكويت في نهاية بيانها، أن الاتحاد بالتعاون مع السفارة وجميع المكاتب الفنية التابعة لها وضعت خطة طوارئ منظمة بمحافظة الإسكندرية وغيرها من محافظات الجمهورية لإخلاء الطلبة.

هذا وقرر رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي تعليق الدراسة في الجامعات والمدارس المصرية لمدة أسبوعين اعتبارا من غد الأحد، وذلك في إطار ما وصفه بخطة الدولة الشاملة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بسام راضي، في بيان له، السبت، إن قرار تعليق الدراسة جاء خلال اجتماع السيسي مع رئيس حكومته، مصطفى مدبولي، مشيرا إلى أن السيسي وجّه أيضا بتخصيص 100 مليار جنيه (نحو 6.7 مليار دولار) لتمويل الخطة الشاملة وما تتضمنه من إجراءات احترازية لمواجهة كورونا.

وكانت السلطات المصرية قد تعرضت لانتقادات مختلفة على خلفية إصرار وزير التربية والتعليم على استمرار الدراسة في جميع المدارس والجامعات المصرية في مواعيدها الرسمية دون أي تغيير.

وكانت حملة باطل قد أكدت أن “مصر مُقبلة على مصيبة كبيرة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، ونتيجة فشل النظام الحاكم، وتكتمه على حقيقة الوضع في البلاد”.

ودعت حملة باطل الشعب المصري إلى أن يقوم بنفسه بتعليق الدراسة في البلاد، لحماية الطلاب من الإصابة بفيروس كورونا، وذلك على خلفية إعلان منظمة الصحة العالمية تصنيف فيروس كورونا وباء عالميا، نتيجة الانتشار السريع للمرض في أغلبية دول العالم.

واليوم، السبت، أعلن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد داخل مصر إلى 109 حالات خلال الـ10 أيام الماضية، منهم من تماثل للشفاء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.