السلطات العُمانية ترد على الأنباء المتداولة بشأن وقوع أول حالة وفاة بفيروس كورونا في السلطنة

0

نفت السلطات العُمانية الشائعة التي تم تداولها على نطاق واسع اليوم بمواقع التواصل عن وقوع أول حالة في السلطنة، بفيروس كورونا المستجد في البلاد والذي تحول لوباء عالمي.

وأكدت صفحة “عمان تواجه كورونا” الرسمية على تويتر والتابعة لمركز التواصل الحكومي، أنه لا صحة  لما يتم تداوله عن وجود حالة وفاة بسبب مرض المستجدّ (كوفيد 19) بالسلطنة.

وأوضح ناشطون أن التغريدة المقصودة والتي تناقلها نشطاء على أنها تغريدة لمواطن عماني ينعي أبيه، هي لشخص أجنبي وتم ترجمتها عبر الترجمة الآلية لجوجل من قبل بعض مروجي الإشاعات والتقاط “سكرين شوت” لها ونشرها على أنها لمواطن عماني ينعي أبيه الذي توفي بكورونا.

هذا وأعلنت وزارة الصحة في سلطنة عمان، اليوم، تسجيل 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» منها خمس حالات مرتبطة بالمخالطة لمرضى سابقين، وثمانٍ مرتبطة بالسفر.. فيما تخضع حالتان للتقصي الوبائي.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية عن بيان لوزارة الصحة أن العدد الكلي للحالات المسجلة في السلطنة أصبح 167 حالة، فيما تماثلت 23 حالة للشفاء.

من جانبه ألمح الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة العماني، إلى إمكانية اتخاذ قرارات أكثر صرامة في التدابير الخاصة باحتواء فيروس كورونا.

وأوضح بأن السلطنة لم تقرر فرض حظر التجول بعد، لكن هناك إجراءات أصدرتها، منها تقليص عدد العاملين في القطاع الحكومي إلى 70% ، وربما تشهد الاجتماعات المقبلة إصدار قرارات أكثر صرامة.

وناشد الوزير جميع المواطنين بالاستماع للإرشادات الطبية واتباعها، مُشيرًا إلى أن هناك سعيًا دائمًا للتثقيف والتوعية الصحية، وذلك خلال مداخلة له مع التلفزيون الكويتي.

وأوضح السعيدي أن السلطنة ستصدر قرارات مشابهة لما اتخذتها دولة ، مُؤكدًا بأنه سعيد جدًا بتناقص عدد الحالات فيها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.