فيديو “مؤثر” لوافد مصري يقلب الكويت.. ما حدث معه صادم و”غير إنساني” ومطالبات بتدخل عاجل

1

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت بمقطع فيديو لوافد مصري يعمل حارسًا في إحدى مدارس الدولة، عقب ظهوره بتقرير لأحد الحسابات الإخبارية المحلية للحديث عن حرمانه من مستحقاته المالية منذ 8 أشهر.

وظهر الوافد المصري بتقرير لحساب ”المجلس“ الإخباري المحلي، وهو يناشد وزير التربية الدكتور بالتدخل لإنهاء أزمته التي يعاني منها بعض الحراس الوافدين.

شاهد أيضاً: ماذا تفعل فتيات الأسرة الحاكمة بالكويت في ظلّ انتشار فيروس كورونا؟

وقال الوافد المصري “إنه تعرّض برفقة عدد من الحراس للظلم منذ عدة أشهر، لحرمانهم من مستحقاتهم التي لا تصرف لهم بشكل شهري، والتي إن صُرفت لهم فإنها لا تتجاوز الـ 90 دينارًا“.

وقوبل هذا المقطع بحملة تفاعل وتضامن واسعين من قبل الكويتيين، الذين طالبوا الجهات المعنية بسرعة وضرورة التدخل لحل مشكلة هذا الوافد والحالات المشابهة.

العامل المصري أشار أيضا إلى ”رفض مدير الشركة المسؤولة عنهم الرد على اتصالاتهم المتكررة، وأنهم يتعرضون لمعاملة غير إنسانية“، مطالبًا وزير التربية بضرورة التدخل لإنهاء معاناتهم وإيجاد الحل لهم في ظل حرمانهم من مستحقاتهم وانتهاء إقاماتهم.

ولاقت شكوى الحارس المصري صدىً وتعاطفًا من مئات الكويتيين، الذين طالبوا السلطات بالتدخل ومحاسبة صاحب الشركة المسؤولة عن هؤلاء الحراس في المدارس وإحالته إلى القضاء لإنهاء الأزمة.

وطالب أحد النشطاء معدي التقرير بالكشف عن اسم الشركة واسم الشخص الذي وصفه بالظالم قاصدا صاحب الشركة التي وظفتهم ليعريهم امام المجتمع ويفهم العالم، حسب قوله.

فيما كتب آخر منتقدا من يتاجرون بنظام الإقامات:”تجار الإقامة والشركات التابعة لهم هم سبب دمار سمعة الدولة وخرابها وإسم تجار الشر أنسب لهم.”

 من جانبه تفاعل الدكتور ساجد العبدلي مع شكوى الوافد التي جرى تداولها بين النشطاء، حيث قال في تدوينة عبر حسابه الإلكتروني: ”اتق الله يا وزير التربية.. اتقوا الله يا مسؤولي وزارة التربية يا من لكم يد في الأمر.. الظلم ظلمات يوم القيامة.. وهذا الأمر في أعناقكم“.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سهى المصرية يقول

    حسبنا الله و نعم الوكيل في كل انسان يستغل الضعفاء و ياخد حقها .. ربنا ينتقم منهم تجار الاقامات .. مساكين لو مش محتاجين الشغل ما طلعوا من بلادهم …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.