“شاهد” الكويتيون يحيون ذكرى تفجير مسجد الإمام الصادق الذي نفذه انتحاري سعودي

0

أحيا الكويتيون اليوم الجمعة، الذكرى 5 لحادثة تفجير عبر إطلاق هاشتاغ، تداولوا خلاله مقاطع وصور للتفجير الانتحاري الذي وقع أثناء صلاة الجمعة وأودى بحياة 26 وجرح أكثر من مئتين.

وكان انتحاري سعودي فجر نفسه خلال صلاة الجمعة في مسجد الإمام الصادق الذي يرتاده الشيعة بمنطقة الصوابر شرقي مدينة ، فيما أعلن لاحقاً مسؤوليته عن التفجير.

“وطن” رصدت عددا من التغريدات التي أطلقها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إحياءً للذكرى، واستنكاراً للهجوم الانتحاري.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية في حينه أنهوية انتحاري مسجد “الإمام الصادق”، سعودي الجنسية، ويدعى فهد سليمان عبدالمحسن القباع.

وقالت الوزارة إن “الانتحاري دخل البلاد، عن طريق المطار، فجر الجمعة، وهو اليوم نفسه الذي وقعت فيه الجريمة النكراء”.

وكانت محكمة أول درجة في الكويت أصدرت في سبتمبر/ أيلول 2015 حكمها بإعدام 7 من المتهمين وحبس 7 متهمين آخرين لمدد تراوحت بين سنتين و15 سنة وبراءة 15 متهما من إجمالي 29 متهمًا في القضية، قبل أن تقوم محكمة الاستئناف بتعديل بعض الأحكام.

ورغم إعلان السلطات أن الانتحاري (منفذ العملية الإرهابية)، سعودي الجنسية، ويدعى “فهد سليمان عبدالمحسن القباع”، إلا أن وزير الداخلية الكويتي، الشيخ محمد خالد الحمد الصباح، أعلن ضبط عناصر “الخلية الإرهابية”، التي تقف وراء الاعتداء على المسجد،.

ووجهت النيابة العامة في الكويت في 14 يوليو/تموز 2015، الاتهام رسميًا لـ 29 شخصًا في حادث التفجير الإرهابي، الذي استهدف المسجد، وأحالتهم إلى محكمة الجنايات.

وكان بين المتهمين، بحسب النيابة، 7 كويتيين، و5 سعوديين، و3 باكستانيين، و13 شخصًا من “البدون”، إضافة إلى متهم “متوارٍ عن الأنظار”، لم تعرف جنسيته .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.