قطاع الصحة ينهار وأموال الشعب ضاعت على “الترفيه”.. إفلاس مستشفى سعودي كبير وتفاصيل خطيرة

0

في حادثة جديدة تكشف مدى سوء الأوضاع التي وصلت إليها المملكة العربية على جميع الأصعدة في عهد محمد بن سلمان، أعلن مستشفى سعودي شهير في المدينة المنورة، إفلاسه وأنه بصدد الإغلاق نهاية الشهر الجاري بسبب مشاكل مالية وإدارية.

واشتعلت مواقع التوصل الاجتماعي في السعودية بصورة من مذكرة مرسلة من مجموعة عبد الغني حسين، المالكة لمستشفى الدار إلى أمير منطقة المدينة المنورة، الأمير فيصل بن سلمان آل سعود، لإخطاره بوقف العمل بالمستشفى.

وقالت المذكرة: “نظرا للصعوبات الكبيرة التي نواجهها من الناحية المالية والإدارية في تشغيل منذ عدة سنوات، فقر قرر مجلس الإدارة إغلاق المستشفى نهاية شهر مايو الحالي”.

أقرأ أيضاً: غرور ابن سلمان يهدد اقتصاد السعودية.. فتح على نفسه باب حرب جديدة بقرار متهور يخص النفط

وأضافت: “سيستمر فقط الطاقم الطبي إلى حين خروج آخر مريض من المستشفى وسيتم البدء في تصفية مستحقات جميع الموظفين طبقا للنظام وذلك خلال أربعة شهور”.

وصب ناشطون سعوديون بتويتر جام غضبهم على السلطات السعودية وابن سلمان، منتقدين إغلاق المستشفى في الوقت الذي تنفق فيه السعودية أموالها على أمور أخرى متعلقة بالترفيه وشراء النوادي.

وأشاروا إلى أن القطاع الطبي أولى بهذه الأموال خصوصا مع تفشي فيروس كورونا في البلاد.

هذا وأعلنت وزارة الصحة السعودية، السبت، تسجيل 10 وفيات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 239.

وأوضحت في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية، أنها سجلت أيضا 1704 إصابات، رفعت الإجمالي إلى 37 ألفا و136 حالة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.