الأقسام: الهدهد

من كان يتخيل هذا.. “شاهد” محيط البيت الأبيض “ساحة حرب” بعد سقوط 5 قتلى واعتقالات بالجملة وأمريكا على شفا انهيار

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو صادمة قادمة من العاصمة الأمريكية واشنطن، توثق ما يجري من احتجاجات عارمة طالت محيط ومقر دونالد ترمب بالعاصمة الأمريكية، وذلك ضمن الاحتجاجات الضارية التي نشبت في الولايات المتحدة، على إثر مقتل المواطن الأمريكي الأسود “جورج فلويد”.

ويظهر من مقطع فيديو رصدته “وطن” وقوف عشرات المتظاهرين في حديقة وحول البيت الأبيض، مقر الرئاسة وصناعة القرار الأمريكي، وتوجيههم عبارات الشتائم والقذف والسب لرجال الشرطة الذين تجمعوا من أجل محاولة فض الاحتجاجات العارمة هناك.

ونشر المحامي الدولي الدكتور “محمود رفعت” مقطع الفيديو ذلك  عبر صفحته بتويتر، وعلّق قائلاً: “محيط البيت الأبيض وقد تحول لما يشبه ساحة حرب، حتما ما بعد لن يكون كما قبل”.

وتابع: “انتفاضة لمقتل جورج فلويد وقبلها انتفاضة فرنسا لرفع سعر المحروقات 7 سنت فقط، هو درس بليغ أن الحق لا يأت بل يؤخذ، فلم ولن يبكي أحد شعوبنا التي أبيدت ودولنا التي تمزقت لو بقينا نتفرج دون فعل شيء”.

أقرأ أيضاً: الوضع خارج السيطرة.. “شاهد” سحل شرطية أمريكية بطريقة مرعبة ومهينة وزملاؤها يشاهدون في…

في حين علق الأكاديمي العماني حيدر بن علي اللواتي حول ذات المقطع بعد أن نشره بحسابه الشخصي بتويتر وقال: “من كان يتوقع، بيت حراس الأمن التابع للبيض الأبيض في واشنطن يتم إحراقه من قبل المتظاهرين وحراس الأمن يردون بطلقات غاز مسيل للدموع “.

وفي خضم هذه الاحتجاجات والمعارك بين المتظاهرين والشرطة الأمريكية، رصدت “وطن” مقطع فيديو ثان يوثق قيام مواطن يرتدي زيّاً خليجياً، بالتجول بين المتظاهرين والسيارات بواسطة “سكوتر”، وكأنه يمرح به على إحدى الشواطئ أوالمتنزهات.

وأثار المقطع انتشاراً واسعاً في عديد من دول العالم، وسط مقاطع فيديو أخرى ترد من الأحداث الجارية في الولايات الأمريكية، ستعمل “وطن” على رصدها أولاً بأول.

هذا وأعلنت الشرطة الأمريكية الاثنين، سقوط قتيل خلال فض احتجاج في كنتاكي، مؤكدة أن السلطات تجمع المقاطع المصورة من موقع الحادثة وتستمع إلى شهود العيان، في الوقت الذي أعربت فيه بريطانيا عن قلقها من اعتقالات واعتداءات بحق صحفيين في أمريكا.

وقُتل شخص بالرصاص خلال تفريق قوات الأمن الأمريكية حشداً من المتظاهرين الذين تجمعوا احتجاجاً على مقتل جورج فلويد، في مدينة لويزفيل بولاية كنتاكي.

وقال ستيف كونراد قائد شرطة لويزفيل في تصريح صحفي، إنه “في الساعات الأولى من الاثنين، أُرسل عناصر من شرطة لويزفيل ووحدات الحرس الوطني إلى سوق دينو للأغذية لتفريق حشد كبير عند موقف السيارات”، حسب شبكة CNN المحلية.

وأضاف: “عندما بدأ الضباط والجنود إخلاء موقف السيارات، أُطلقت عليهم النار في لحظة ما، ثم ردّ عناصرنا بإطلاق النار، ولدينا قتيل في مكان الحادثة”.

وأوضح المسؤول الأمني أن “السلطات تجمع المقاطع المصورة من موقع الحادثة، وتستمع إلى أقوال شهود العيان”، موكداً أنه “سيُعلَن مزيد من المعلومات في وقت لاحق”.

وقُتل ما لا يقل عن 5 أشخاص، واحتُجز نحو 4 آلاف و400 في الاحتجاجات التي يشهدها أغلب المدن الأمريكية منذ أكثر من 6 أيام، إثر وفاة جورج فلويد على يد الشرطة، حسب موقع “نيويورك تايمز” الإخباري.

وتشهد جميع الولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجات على مقتل فلويد، منذ الثلاثاء الماضي، تتحول أحياناً إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة.

والاثنين الماضي وقفت شرطة مينيابوليس الأمريكية، فلويد بشبهة الاحتيال، وفي أثناء توقيفه أقدم شرطي على وضع ركبته على عنق فلويد وهو رهن الاعتقال.

وإثر ذلك ناشد فلويد الشرطي إزاحة ركبته عن عنقه، قائلاً: “لا أستطيع التنفس”، إلا أن مناشداته لم تلقَ استجابة.

وبعد مجيء طاقم الإسعاف نُقل فلويد إلى المستشفى، حيث ما لبث أن فارق الحياة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*