مدير المكتب الإعلامي للخارجية القطرية يُهزّئ “الكذاب الشبيح” ويفضحه بعد زعمه أنّ قطر “تئن” من الحصار

0

وجّه مدير المكتب الاعلامي في وزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، رداً مُلجماً، لمستشار ولي عهد أبوظبي، الإكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله.

جاء ذلك بعد أن زعم “عبدالله” في تغريدةٍ له أنّ الإمارات اكثر دولة راغبة في طي صفحة الخلاف الخليجي الذي يدخل عامه الرابع، وستكون في مقدمة الدول المستفيدة من إنهاء مقاطعة قطر. وفق تغريدته

وأضاف “عبدالله” زاعماً: “في المقابل الشقيقة العنيدة قطر هي التي تعرقل جهود طي صفحة هذا الخلاف رغم انها تئن من المقاطعة وتعاني من استمرار العزلة. عناد قطر داء ليس له دواء”.

لكنّ “الرميحي” ردّ على ادعاءات مستشار ولي عهد أبوظبي بقوله: “للكذاب الشبيح: صناديقكم (تئن) من سحوبات معتوه ابوظبي” .

ونقل “الرميحي” ما أرودته وكالة “رويترز” بهذا الخصوص عن مذكرة بحثية لـ”بنك أوف أمريكا” حيث أكدت أنّ دبي قد تشهد ركودا بنحو 5.5 بالمئة في 2020 إذ تواجه استحقاقات ديون بنحو10 مليارات دولار هذا العام بينما يُتوقع أن تتراجع الإيرادات على غرار أزمة 2009.

وفي 5 يونيو/حزيران 2017، فرضت الدول الأربع “إجراءات عقابية” على قطر، على خلفية قطع العلاقات معها؛ بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، في أسوأ أزمة منذ تأسيس مجلس التعاون لدول عام 1981.

وتبذل الكويت جهودًا للوساطة بين طرفي الأزمة الخليجية، لكنها لم تتمكن حتى الآن من تحقيق اختراق يعيد الأوضاع لما كانت عليه بين دول مجلس التعاون الخليجي الستة، وهي: قطر، ، الإمارات، الكويت، البحرين وسلطنة عمان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.