مريض بالتوحد واشتاق لأبيه.. “شاهد” رسالة “تبكي الحجر” لنجل معتقل في سجون الإمارات

0

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي رسالة صوتية لاقت تفاعلا واسعا، لابن المعتقل في السجون الإماراتية ، يخاطب فيها والده متمنيا إيصال الرسالة له بسجن الرزين.

الابن المريض بالتوحد “سلمان” نشرت أخته جنان رسالته الصوتية التي ظهر فيها يقول: “بابا أنا أحبك”، وبدا أنه ينطقها بصعوبة واضحة.

فيما علقت شقيقته جنان المرزوقي مطالبة بإيصال الرسالة لوالدها “إذا هناك من يتابعني من المسؤولين في سجن الرزين أو يستطيع الوصول إليه، هذه رسالة من سلمان لوالدي أتمنى توصلونها عشان خاطر هذا المسكين الضعيف”، مطالبة بالسماح لهما بالحديث مع والدهما.

جنان ذكرت أيضا في تغريدة أخرى أن شقيقها سلمان من ذوي التوحد، وكان عمره ١٢ عاماً حين اعتقل والدهما عام ٢٠١٢، مبينة أن اختفاء والدها المفاجئ سبب صدمة نفسية كبيرة لشقيقها أثرت عليه وعلى سلوكياته بشكل كبير.

وتابعت أن سلمان لم يرى والده أو يسمع صوته منذ أربع سنوات، فأصبح يسلي نفسه بمشاهدة برامج والده التلفزيونية، فهو يشعر بالطمأنينة عند سماع صوت والده ورؤيته.

يذكر أن عبد السلام محمد درويش، 50عاما، هو مصلح واستشاري أسري في محاكم دبي بدولة الإمارات، وحاصل على درجة بكالوريوس في التربية والآداب، تخصص طرق تدريس التربية الإسلامية من جامعة الإمارات العربية المتحدة، بحسب مركز الإمارات لحقوق الإنسان.

وهو أيضا المشرف العام على قناة بداية الفضائية، و مؤسس مركز التميز لتطوير الذات، إلى جانب تقلّده عديد من المناصب الحكومية والاجتماعية، فهو رئيس مركز الإصلاح الأسري في محاكم دبي، و خطيب جمعة بمساجد الشارقة، و مأذون شرعي بمحكمة الشارقة الشرعية.

ناشطون ذكروا أن زوجة المعتقل عبد السلام درويش غادرت الإمارات وذهبت للولايات المتحدة مع أطفالها بغرض العلاج، وهناك بُلغت أنه تم سحب جنسية زوجها وأطفالها، وتم وقف علاجهم، ومنعهم من تجديد جوازات السفر، والضغط عليهم من أجل العودة ومواجهة المصير المجهول، فعلقت هي وأطفالها بالولايات المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.