هل تذكرون “العاق” الذي اعتدى على والدته.. “شاهد” ماذا فعلت به عندما طلب الصفح منها أمام وجهاء بلدته!

0

عادت قضية الشاب الذي عنّف والدته خلال مقطع فيديو انتشر كالنار بالهشيم عبر مواقع التواصل خلال الأيام الماضية، للصدارة مجدداً، بعد ورود مقطع فيديو ثان، يوثق مجيئ الشاب للاعتذار من والدته، في مشهد مؤثر للغاية.

وبعد انتشار المقطع الأول الذي يُظهر قيام الشاب بتوبيخ والدته في بلدة شرقي مدينة عكا الفلسطينية، والصراخ بوجهها ودلوه المياه فوق رأسها، وتسببه بحالة غضب وسخط كبيرة عبر مواقع التواصل تجاه الشاب، تدخل وجهاء ومشايخ المنطقة، محاولين استرضاء الأم التي تعرضت لعقوق ولدها بتحريض من زوجته.

وأظهر المقطع الجديد والذي رصدته “وطن”، قيام الابن بمحاولة استرضاء الوالدة ومعه وجهاء وشيوخ البلدة، وما كان من الأم إلا أن تصفح عن ابنها، وتحتضنه بالدموع، وندم الأخير في حضن والدته وتقبيله ليدها ورأسها.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2983233278393252&id=100001198286341

وتسببت الحادثة بمجملها بردود أفعال عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لم يتقبل عديد من المغردين ما قام به الابن ولو قام بالاعتذار، معتبرين بأنه جاء جريمة كبيرة بحق والدته.

وفي ذلك قال أحد المغردين عن قوله تعالى: “ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما”.

فيما قال آخر: “حسبي الله ونعم الوكيل فيه، كيف يتعامل مع أمه بهاي الطريقة، الله يرحمنا بس”.

فيما تمنى آخرون للشاب الهداية، معتبرين بأنه وقع في خطأ ربما لن يكرره بعد ذلك، مؤكدين في الوقت ذاته على أن لا شيء يمكنه أن يعوض عقوق الأم والأب، فهما ذا قداسة لا يجب خدشها على الإطلاق.

الشب اللي قبل يومين رش ع امه ميه وقعد يطردها اليوم هيو بصالحهاااا الله يهديه يااارب قلب الأم دائما مافي احن منه❤️❤️

Gepostet von Noorhan M Bk am Sonntag, 19. Juli 2020
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.