هذا مصير ناشط يمني دعا للمساواة بين السعوديين حتى الشواذ منهم بعد اعتقاله بسجن الملز وخضوعه لفحص شرجي بالقوة

2

أفادت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية الدولية بأن الناشط والمدون اليمني المعتقل في السعودية منذ أبريل الماضي “”، حُكم عليه بالسجن 10 أشهر وغرامة 10 آلاف ريال ثم الترحيل لليمن بسبب بتهمة الدفاع عن حقوق الشواذ والمثليين ونشر الفجور على مواقع التواصل بالمملكة.

وذكرت المنظمة أن “البكاري” أمامه 30 يوما للاستئناف، بعد محاكمة أجريت في 20 يوليو الجاري، لم يحصل فيها على أي تمثيل قانوني.

مصدر على تواصل مع الناشط اليمني قال لـ”هيومن رايتس ووتش” إنه قبل محاكمته وضع في الحبس الانفرادي 6 أسابيع في “سجن الملز” في الرياض، في زنزانة رطبة وحارة، من دون نوافذ، أو مكيف هواء، أو تهوية كافية.

وبعدها أعيد “البكاري” إلى زنزانة مشتركة مع سجناء آخرين مارسوا ضده انتهاكات لفظية، منها نعته بـ”عابد الشيطان” الذي “يستحق الإعدام”، بحسب ذات المصدر، الذي أضاف أنه منذ صدور الحكم بحق “البكاري” تدهورت صحته بسرعة ونقل إلى المستشفى.

وبحسبه خضع البكاري، الذي لديه مرض قلبي مزمن، لتخطيط كهربائي للقلب وأخرج من المستشفى قبل إطلاعه على نتائج الفحص، وأنكر الأطباء إصابته بمرض في القلب، ومنعوا عنه الدواء، وكان على شفير الانهيار”.

ووفق المصدر، أخضعت عناصر الأمن “البكاري” بعد اعتقاله لفحص شرجي قسري، وتقول “هيومن رايتس ووتش” أنه هذه الممارسة فاقدة للمصداقية دوليا تستخدم لإيجاد “دليل” على السلوك الشاذ جنسيا، وقد ترقى إلى مستوى التعذيب، بحسب المنظمة.

واتهم “البُكاري” بانتهاك الآداب العامة عبر الترويج للشذوذ الجنسي على الإنترنت و”التشبه بالنساء”، وكانت “هيومن رايتس ووتش” طالبت في 29 يونيو الماضي؛ السلطات السعودية بالكشف الفوري عن مصير 5 يمنيين معتقلين لديها بينهم “البكاري”.

واعتقل “البكاري” (29 عاما) في 8 أبريل الماضي، لنشره مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يدعو فيه إلى المساواة في الحقوق للجميع، بمن فيهم الشواذ جنسيا، وكان الناشط اليمني قد هرب من اليمن في يونيو 2019، بعد أن هددت مجموعات يمنية مسلحة بقتله، ويعيش منذئذ في السعودية كمهاجر غير مسجل.

2 تعليقات
  1. ابو العربي يقول

    حتى الشواذ يجدون من يدافع عنهم ويعتبر مطالبهم عادله ويطلق عليهم لفظ ناشط
    اهم شي الموضوع ضد السعودية وبس

  2. ااالققفغ يقول

    رجعوه اليمن عشان ينقتل هذه تربيت ديرتكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.