حتى بيوت الله طالتها الفوضى في لبنان بعد الانفجار الرهيب.. “شاهد” ماذا حصل أثناء خطبة الجمعة وأثار سخرية واسعة!

1

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو غريب في ، يُظهر وجود خطيبين داخل واحد، الجمعة الماضية.

 

ويظهر بالفيديو الذي رصدته “وطن”، خطيبان يقف أحدهم على المنبر ويلقي الخطبة، بينما يقف الآخر اسفل المنبر، وكل منهما يُمسك بالميكرفون ويلقي الخطبة، ما أثار بلبلة داخل المسجد بين المصلين الذين شعروا بالدهشة مما يحدث.

 

وأثارت الحادثة جدلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وادعى بعض الناشطون أن الفيديو حدث في مخيم الرشيدية جنوب لبنان، فعلق ناشط: “الفلسطينيون نقلوا خلافاتهم من المكاتب إلى الجوامع . خطبتا جمعة متزامنتان في نفس المسجد في مخيم الرشيدية في صور وانقسام المصلين بعد خلاف بين امامي الصلاة في المخيم .”.

 

وفسرت أخرى ما حدث، أن دائرة الأوقاف عزلت المسجد وعينت خطيباً جديداً للمسجد، فرفض الخطيب المعزول العزل .

 

واستنكر مغرد باسم الراجح أن تطال الفوضى في لبنان بيوت الله، وكتب: ” فوضى في بيت الله، أين المسئولين في الحكومة ووزارة الشئون الإسلامية من هذا العبث الذي لا يعظم شعائر الله تعالى، قال تعالى (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)”.

 

ورجح اسماعيل أن المعزول مع الشعب، والذي تم تعيينه، مع السلطة “الفاسدة” بحسب تعبيره.

 

ويأتي هذا الفيديو بعد أيام من النكبة التي تعيشها لبنان منذ حدوث أكبر انفجار في تاريخ الثلاثاء الماضي، والذي وصل عدد ضحاياه إلى 220 قتيلاً و5 آلاف جريح، بحسب ما أعلن مروان عبود محافظ .

 

وبين عبود أن الخسائر المباشرة التي وقعت جراء هذا الانفجار تتراوح بين 3 و5 مليارات دولار بشكل مباشر، فضلًا عن الخسائر غير المباشرة التي تصل إلى 10 مليارات دولار، وهي التي تمتد لبضعة أعوام قادمة وتتمثل في فقدان لبنان للعديد من المزايا الاقتصادية.

 

وأشار إلى أن انفجار مرفأ بيروت أحدث أضرارا بنصف منازل أحياء العاصمة أي نحو 40 ألف منزل، وترميم تلك المنازل سيأخذ قرابة عام ونصف، مبينا أن هناك أسرا انتقلت للعيش مع أقاربها خارج العاصمة وهناك أسر لا زالت تقيم في الجزء السليم من المنازل.

 

الجدير بالذكر أن المحاصصة السياسية والطائفية تثقل كاهل لبنان، وعلى مرّ السنوات، استشرى الفساد وتحوّل تدريجياً إلى أحد مسبّبات الإنهيار الإقتصادي الذي يشهده لبنان منذ أشهر، وأحد أبرز الأسباب التي دفعت اللبنانيين للتظاهر بشكل غير مسبوق ضد الطبقة السياسية في 17 تشرين الأول/أكتوبر والأسابيع التي تلت.

 

وبحسب منظمة الشفافية الدولية، يشغل لبنان حالياً المرتبة 137 من أصل 180 بلداً في قائمة الدول الأكثر فساداً.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Bassam Fayad يقول

    الفلسطينيون نقلوا خلافاتهم !!!!!! عن أي خلافات تتحدث يا العرصة اللبناني ؟؟؟؟؟؟ هو مش باقي غير الشراميط اللبنانية يتحدثوا عن الخلافات والتفرق والتشتت ….. وهم اكبر مثال فاضح واضح على هذه الصفات الأصيلة المتأصلة في الشعب اللبناني الوسخ …… وما حدث اخيرا في بيروت إلا نتيجة صغيرة وبينة فاضحة على هذا الواقع اللبناني النتن …..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.