“السحابة البرتقالية ومعدن الليثيوم”.. مفاجأة غير متوقعة بشأن انفجار بيروت يكشفها خبير متفجرات إيطالي

0

كشف خبير متفجرات إيطالي مفاجأة غير متوقعة بشأن انفجار مرفأ بيروت، الذي تسبب بكارثة غير مسبوقة في تاريخ الأسبوع الماضي وقتل أكثر من 170 شخصا وأصاب أكثر من 6 آلاف آخرين.

 

خبير المتفجرات الإيطالي دانيلو كوبي أدلى خلال حديث لصحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية بتفسير جديد للسحاب البرتقالي الذي صاحب انفجار مرفأ بيروت.

 

وقال “دانيلو” إن المشهد كان شبيهًا بانفجار مستودع للأسلحة والصواريخ والذخائر، مؤكدًا أن تشير إلى أن موقع الحادث كان يشتمل على مواد تشارك في صناعة الأسلحة.

 

وانفجار نترات الأمونيوم دومًا ما يصحبه تولد سحابة صفراء لا لبس في لونها، بحسب خبير المتفجرات الإيطالي الذي أشار إلى أن ما ظهر في انفجار المرفأ كان بمثابة عمود دخان برتقالي مائل إلى اللون الأحمر.

 

وأكد أن هذا اللون تقليديًا يشير إلى معدن الليثيوم الذي يُعتبر عنصرًا أساسيًا في صناعة الصواريخ .

 

وبين دانيلو كوبي أن الأمونيوم يحتاج إلى مادة محفزة للانفجار، وإلا ما كانت كل المواد انفجرت معًا.

 

وفي نفس الوقت نفى خبير المتفجرات الإيطالي أن يكون الانفجار ناتجا عن ألعاب نارية، وذلك بسبب قلة المواد المتفجرة الداخلة في صناعة تلك الألعاب.

 

وتشهد بيروت منذ يومين تظاهرات غاضبة حملت شعارات “علقوا المشانق” و”يوم الحساب”، وتخللتها مواجهات مع القوى الأمنية التي أطلقت الغاز المسيل للدموع ورصاصا مطاطيا، ما أوقع عشرات الإصابات خصوصا في صفوف المتظاهرين مع توثيق إصابات مباشرة في العيون.

 

ويطالب المتظاهرون الناقمون أساسا على أداء السلطة بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار، الذي تسبب بمقتل نحو 160 شخصا وإصابة أكثر من ستة آلاف آخرين، عدا عن 21 مفقودا، و300 ألف مشرد، وفق وزارة الصحة. كما دعوا  إلى رحيل الطبقة السياسية بكاملها.

 

ولا يظهر في الأفق أي حل للوضع الحالي المهترئ، وفق وكالة فرانس برس، إذ لن يكون من السهل تشكيل حكومة جديدة في حال استقالة الحكومة الحالية، كما أن إجراء انتخابات نيابية مبكرة في ظل الوضع الحالي قد يعود بالقوى السياسية ذاتها إلى البرلمان، ناهيك عن صعوبة تنظيمها في ظل الفوضى السائدة.

 

وحتى الآن، استقال أربعة وزراء، من الحكومة اللبنانية، حيث قدم وزير المالية، غازي وزني، الاثنين، استقالته.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.