“إنهم يدعون لدين آخر”.. “شاهد” عارضة أزياء سعودية تخترع صلاة جديدة: “لا أصلي مثل ما علمتنا كُتب الدين”!

0

أثارت عارضة الأزياء جدلاً واسعاً حول حديثها عن طريقة صلاتها غير العادية، والتي لا تُشبه صلاة المسلمين رغم أنها مُسلمة.

 

وقالت هلا في لقاء عبر برنامج ABtalks عبر “اليوتيوب”، ورصدته “وطن”: “أنا لا أصلي مثل ما تعلمنا في كُتب الدين، بل أصلي بمفهومي الذي اكتشفته حول ، وأقوم بها بالطريقة الاقرب إلى قلبي”.

 

وتابعت هلا: “لا يهمني أحد، ولا من يقول أن أضع يدي هنا أو هناك، أنا أصلي بالطريقة التي أشعر بها أنني قريبة من الله، وأتواصل مع نفسي ومع الله، وأشعر بأن هذا الأمر يساعدني كثيراً”.

 

وأثارت تصريحات هلا جدلاً وغضباً واسعين ضدها من قبل المُتابعين الذين رأوا أن تصريحاتها قد تصل إلى حد الكُفر، فكتب مُتابع: “وتقول جهنم هل من مزيد؟”.

 

وكتبت دلال العزمي: ” بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريباً”.

 

وسخرت سوسا قائلة: “خلاص يا بنات كل وحده منا تصلي الصلاة اللي تريحها على كيف امك الدين ؟”.

 

ووصفها آخر بالرويضبة وكتب: “رويبضه حتى مفهوم الصلاة وطريقتها يبغون يحرفون فيها ويخلونها حريه”.

 

وجاءت تصريحات هلا بعد أيام فقط من إثارتها الجدل بسبب صورتها الجريئة التي نشرتها على صفحتها الشخصية عبر “انستجرام”.

 

وظهرت هلا في الصورة المثيرة بفستان أصفر ضيق يكشف تفاصيل جسدها بطريقة فاضحة.

 

وعلقت هلا على الصورة قائلة: “تدرب على العطاء مهما كان لديك، ولا تفكر في الجزاء، يمكن أن يكون الكون مجزيًا حقًا لروح كريمة”.

 

وألقى المغردون باللوم على الانفتاح ورؤية ابن سلمان 2030 وهيئة الترفيه، مستنكرين ظهور “حفيدات الصحابة” حسب تعبيرهم بهذا الشكل.

 

 

يذكر أن هلا عبد الله (28 عاماً)، سعودية الأصل، فوالدها سعودي ووالدتها يمنية، ودرست الهندسة المعماريّة، قبل أن تقتحم عالم الأزياء.

 

وانتقلت هلا عبدالله إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفي عام 2015  انتقلت إلى الإمارات واستقرت في دبي لإكمال طموحاتها وأحلامها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.