“فأما اليتيم فلا تقهر”.. “شاهد” ماذا فعلت الشرطة الأردنية بـ”يتيمات خلدا” وأثارت موجة غضب واسعة؟!

0

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو صادم لمشاجرة وقعت في إحدى دور الأيتام في منطقة خلدا غرب العاصمة الأردنية عمان.

ويظهر بالفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، صراخ يتيمات أثناء الاعتداء عليهن من قبل قوى الامن، ما أثار غضب شريحة كبيرة من الأردنيين.

وتصدر هاشتاج “” التريند في الأردن، وكشف المغردون خلاله تفاصيلاً أكثر حول الحادثة، فكتب ناشط: ” بحسب شهادة إحدى نزيلات دار أيتام رعاية اللاحقه خلدا بجانب مؤسسة الأميرة تغريد والتي تواصلت معنا أنه قد نشب شجار بين الفتيات في الدار ثم ما لبث أن هدأ لكن الأمر تأزم عندما تدخلت إحدى الشرطيات واعتدت لفظيا بالشتائم على الفتيات اليتيمات اللواتي صرخن في وجهها ما دفعها لطلب رجال الشرطة”.

وتابع: “وهنا حضر رجال شرطة بدلا من الشرطة النسائية دون مذكرة أمنية واعتدوا على الفتيات بالضرب المبرح وقاموا باحتجاز فتاتين في مخفر أمن تلاع العلي وواحدة في سجن الجويدة رغم طلب المدعي العام الإفراج عنهن”.

وعلقت المغردة هاجر على حادثة الاعتداء قائلة: ” حسبي الله ونعم الوكيل ياعيال الكلب قسم بالله شي يوجع القلب ربي حذر من قهر اليتيم وانتم بكل برود تسون كذا لهدرجه مافي نظام بلاش النظام ماعندكم رحمه!انسانيه! انتو راح اتخلفون وبتموتون ماتخافون تدور الدنيا ويصير كذا ببناتك لازم تصير قضيه رأي عام”.

ووافقتها الرأي آية الحسامي قائلة: ” (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ ) ازا اليتيمة عم تتعرض للضرب و التعنيف شو ضل!!!!لما تكون صاحب سلطة هاد لا يعني انه الك صلاحية تستقوي على اي فئة في المجتمع ، المفروض يكون في رعاية الهم و شو ما عملوا ما بحقلك تعتدي عليهم”.

وكتب سلام: “حسبي الله ونعم الوكيل للدرجه هذي ماتت الانسانيه!! الله ياخذ حق كل وحده منهم الكلاب الانجاس!! معقوله مافيه احد منهم رأف بحالهم وقال يتيمات طيب فين راحت آية فأما اليتيم فلا تقهر مذكور حتى بالقرآن وما اهتمو وش ديانتهم ذولا”.

وأعلنت جود الحداد واعتزال هويتها الأردنية، وكتبت: “أنا عامله حداد عالأردن لانها في تدهور فكري شديد، بنكس هويتي وبعتزل إني أردنية، أنا حاليا بدون هويه لحد ما ترجع اللي كنت اعرفها قبل . هاي لا بتمثلني ولا بمثلها “.

وكتبت ياقوت: ” هاي هيه الشرطة الي بنفتخر فيها؟هاي هيه الشرطة الي المفروض تدافع عنا وتوقف معنا وتوخد حقنا؟الموضوع بقشعر البدن وبوطي الرأس!”.

ولم تُعلق الجهات الرسمية المسؤولة حتى اللحظة على الحادثة وتوضيح حقيقة ما جرى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.