السيسي يشد على يد محمد بن زايد بعد إعلان التطبيع الرسمي ويؤكد له أنه في الطريق الصحيح

2

كما هو متوقع من الجنرال المنقلب في خرج عبدالفتاح ، يبارك لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد إعلان التطبيع الرسمي مع إسرائيل ويثمن الجهود التي أدَّت إلى التوصل لهذا الاتفاق ليكون بذلك أول رئيس عربي يرحب بالخطوة.

وقال “السيسي” في سلسلة تغريدات عبر حسابه على تويتر رصدتها (وطن): “تابعتُ باهتمام وتقدير بالغ، البيان المشترك الثلاثي بين الولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية الشقيقة وإسرائيل حول الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية، واتخاذ خطوات من شأنها إحلال السلام في الشرق الأوسط”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “أثمِّن جهود القائمين على هذا الاتفاق؛ من أجل تحقيق الازدهار والاستقرار لمنطقتنا”.

في وقت سابق من اليوم الخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن توصل الإمارات وإسرائيل لاتفاق سلام، وصفه بأنه “تاريخي”.

وقال ترامب في تغريدة نشرها عبر حسابه على “تويتر”: “تقدُّم هائلٌ اليوم، اتفاق سلام تاريخي بين صديقتَينا العظيمتين: إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

بدوره، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إعلان ترامب عن اتفاقية سلام بين تل أبيب وأبوظبي بأنه “يوم تاريخي”.

بينما أكدت وكالة الأنباء الإماراتية، أنباء التوصل للاتفاق، قائلة إن الإمارات وإسرائيل اتفقتا على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولاً إلى علاقات ثنائية.

وبذلك تكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع إسرائيل بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

ويأتي الإعلان عن اتفاق السلام بين تل أبيب وأبو ظبي بعد تصريح نتنياهو ومسؤولين آخرين في أكثر من مناسبة بوجود تقارب مع الإمارات، ومع دول عربية وإسلامية أخرى.

كما زادت وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة، بأشكال متعددة بين إسرائيل والعرب، عبر مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية واقتصادية تقيمها دول عربية، بينها الإمارات.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. كس ام الشيخ زاقق مجهول الاصل يقول

    صار اتفاق الاعتراف باسرائيل هو ايقاف ضم الاراضي الفلسطينية
    يلعن شرفك وشرف كفيلك محمد بن زاقق ابن فاطمة الزهراء الرقاصة الايرانية العاهرة

  2. عربي حر يقول

    الكلاب يشد بعضها ازر بعض، فالسيسي وابن سلمان وبن زايد هم مجموعة من الكلاب الضالة يزر بعضهم ازر بعض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.