“الوحش التركي” قادم وإعلان هام من أردوغان بشأن تطور عسكري كبير

0

صرّح رئيس مجلس إدارة شركة “أسيلسان” التركي للصناعات الدفاعية “هالوك غروغون”، يوم أمس السبت، بان الشركة أصبحت الأولى محلياً التي تدخل قائمة الـ50 الأكبر على مستوى العالم في هذا القطاع.

 

وجاء ذلك خلال مراسم تسليم منظار كاشف، بريسكوب، مخصص للمدرعات، ومهداف متطور للمسدسات جرى تطويرهما بإمكانيات محلية في مقر الشركة بولاية سيواس التركية.

 

ولفت غورغون بأن شركته احتلت مكانها بين الشركات التي حققت أكبر حجم من الدخل بالعالم في ظل النمو المتواصل لقطاع الصناعات الدفاعية على مستوى .

 

وأشار إلى أن هناك 7 شركات تركية دخلت القائمة المذكورة، لكن “أسيلسان” هي الشركة الأولى محلياً التي جاءت في المركز الـ48، ضمن الأكبر في العالم.

 

وبرزت شركة “أسيلسان” التركية للصناعات العسكرية الالكترونية ضمن أفضل الشركات العالمية المنتجة للأسلحة والمعدات العسكرية على مستوى العالم، وذلك وفق ما أعلنت عنه مجلة “ديفينس نيوز” الأمريكية، التي تصنّف سنوياً أفضل 100 شركة عالمية في مجال .

 

وبلغت ميزانية الشركة التركية في العام 2018 مليار و792 مليون دولار، واستطاعت الشركة زيادة هذه القيمة في العام التالي بنسبة 21 بالمائة لتصبح ميزانيتها مليارين و172 مليون دولار.

 

وتمكنت الشركة من احتلال المرتبة الـ48 ضمن قائمة “ديفينيس نيوز” للعام الجاري، بعد أن كانت في المرتبة الـ52 في العام الماضي.

 

ويعود الفضل في هذه الريادة التي حققتها الشركة، إلى أبحاثها وابتكاراتها في نظام الاتصالات العسكرية والمدنية وأجهزة الرادار والحرب الالكترونية والأنظمة الكهربائية والضوئية، ومنظومات الدفاع والتسلح والتحكم وغيرها من الأنظمة الدفاعية البحرية القائمة على جهودها الخاصة بالبحث والتطوير.

 

من ناحيته قال بان بلاده ستصبح منتجاً رئيسياً بالصناعات الدفاعية، بحيث لا تستورد أياً من المنتجات “الحساسة”.

 

وتابع أردوغان خلال كلمة اليوم الأحد خلال مراسم تسليم أنظمة بحرية جديدة للقوات المسلحة في حوض بناء السفن بمنطقة توزلا بإسطنبول، لافتاً لأن القوات البحرية تسلمت اليوم قاربين للتدخل السريع والغوص، وقاربين هجوميين للفرق الغواصة و8 قوارب للدوريات السريعة.

 

وأضاف: “هدفنا تطوير صناعاتنا الدفاعية بحيث لا نستورد المنتجات الحساسة”.

 

واشار الرئيس التركي إلى أن تركيا من ضمن 10 بلدان في العالم تصمم وتصنع سفنها الحربية بنفسها حول العالم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.