هذا هو الشريك السري في “وعد التافه كوشنر”.. صحيفة إسرائيلية تكشف ما جرى في الخليج قبل خيانة ابن زايد

0

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، تفاصيل الشراكة السرية التي عقدها ولي عهد مع ولي عهد أبو ظبي . فيما يتعلق بالتطبيع مع إسرائيل وإعلان التوصل لاتفاقية السلام مؤخراً.

 

وقالت الصحيفة، إن محمد بن سلمان كان شريكاً سرياً في هذه الخطوة التطبيعية منذ البداية. حيث أدت علاقاته الطيبة مع صهر ومستشار الرئيس ترامب، جارد . ومع حاكم الإمارات بن زايد، إلى ممارسة ضغط مزدوج في الأيام الأخيرة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن محمد بن سلمان أصر على أن تكون الإمارات الأولى في الطابور. ولم تطلق السعودية الصافرة حين مرت طائرة “إلعال”، بإذنها الكامل، في سماء المملكة. ووعد كوشنر بأن “ثمة دولا أخرى في الطريق” وهو يعرف على ما يبدو.

 

وأضافت الصحيفة: “ليس هذا سلاماً لأغراض الدفاع عن الحدود مثلما هو مع الأردن ومصر، وليست لنا حدود مشتركة، ولا منظومة علاقات مبنية فقط على البعد الأمني، بل سلام اقتصادي، ومظاهر تعاون بين مراكز الثقافة، والسياحة، وبالطبع الجزء السري الذي سيعنى بطبيعة الأحوال بتبادل المعلومات وبالتعاون الأمني ضد إيران”.

 

وتابعت الصحيفة: “لا يتعهد السعودي متى سينضم، ولكنه يعد بتقديم المعونة. لدى هذه الرباعية، ترامب – نتنياهو – بن زايد – بن سلمان، ينبغي لكل شيء أن يتم بسرعة، قبل انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة. إذا افتعلتم مشاكل -هكذا يحذر المستشارون الأمريكيون السعودية أيضاً- فستحصلون على رئيس آخر، يهجر الخليج ويجلب الإيرانيين”.

 

واستكملت الصحيفة: “لم تولد العلاقات مع الإمارات الآن ولم تندفع نحو هواء العالم بشكل مفاجئ. منذ ما لا يقل عن 15 سنة والإسرائيليون حاملو جوازات السفر الأجنبية يدخلون ويخرجون، لهذا هناك شركة تكنولوجيا عليا تعنى بتحلية المياه للزراعة وآخرون يبيعون وقلة يشترون.

 

وأكملت الصحيفة: “لا يدور الحديث عن نظام ديمقراطي في الإمارات، والجمهور المحلي يسير في أعقاب الزعيم. وإذا كان الشيخ محمد بن زايد يبش بوجهه، فالجمهور سيبتسم للإسرائيليين”.

شاهد: يبني مستقبله على أكتاف “حمقى الخليج”.. “شاهد” التافه كوشنر يوثق رسمياً سقوط عيال زايد في مزبلة التاريخ ويفتخر

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.