“شاهد” مواطن سعودي “من ظهر رجل” يفحم السديس برد ناري ولا يخشى “منشار” ابن سلمان ولا معتقلاته

0

رد مواطن سعودي على إمام المكي عبد الرحمن السديس ، الذي خرج يوم الجمعة الماضية بخطبة “تطبيعية” مع الكيان الإسرائيلي، بتمهيده للتعامل معهم، وإعطاءه نماذج من سيرة النبي على تعاملات كان يقوم بها عليه الصلاة والسلام مع يهود، إرضاءً لسيدة ، حليف ولي عهد أبو ظبي الذي وقع اتفاقية السلام الأخيرة مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

الشاب السعودي ظهر في حديثه بمقطع فيديو انتشر على نطاق واسع ورصدته “وطن”:”اللي يحز بالخاطر ويدمي القلب، أن شخص ينتسب للعلم والعلماء، يدلس على الناس ويخلط عليهم مفاهيمهم بالآيات والأحاديث والأحداث التاريخية.

 

 

وتابع: “لما استنكر الناس مع ويا جماعة هؤلاء خونة، طلع واحد في آخر المطاف يقول النبي صل الله عليه وسلم، كان درعه مرهون عند يهودي، والنبي صلى الله عليه وسلم كان جاره يهودي يتعامل معه بالحسنى حتى أسلم اليهودي آخر حياته”.

 

وزاد موضحا تدليس السديس على مواطنيه:ولكنه ما يعلم الناس انه هذا التعامل وقت السلم، ما يعلم الناس أن في فرق بين وقت السلم والحرب، ما يعلم الناس انه في وقت الحرب الله عز وجل يقول “أشداء على الكفار”، ولا يعلمون الناس أن الله عز وجل قال: “إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم”.

 

وأضاف: “يا أخي ما تقرأ هذه الآيات مرة ثانية، الآيات العدائية ما عاد نقرأها عشان هؤلاء أخواننا بالإنسانية”.

 

واستمر الشاب السعودي بحديثه خاتماً بحديث للنبي عليه الصلاة والسلام يقول فيه: “إنما أخاف على أمتي الأئمة المضلين”.

 

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع حديث الشاب، مؤكدين على اتفاقهم الكامل مع كل كلمة قالها، وانتقادهم لانبطاح السديس من أجل إرضاء ولي أمره.

 

 

 

وقال أحدهم معلقا أنه من الجميل ذكر محاسن الدين الإسلامي، ولكن القبيح هو التغاضي عن جرائم الاحتلال بحق الشعوب المسلمة.

 

 

وكان عبد الرحمن السديس خطيب وإمام الحرم المكي الشريف، قال في خطبته الجمعة الماضية 4 أيلول/سبتمبر. أن النبي عليه الصلاة والسلام كان قد رهن درعه عند يهودي. وأن النبي كان على علاقة مع جار يهودي يأذيه وجعله يسلم من حسن التعامل والجوار.

 

واعتبر ناشطون حديث “السديس” تمهيد صريح وواضح للتعامل مع الكيان الإسرائيلي، ومحاولاً إسقاط الواقع الحالي. على واقع النبي عليه الصلاة والسلام، في صورة منافية للحقيقة والدين.

 

شاهد أيضا: داعية تونسي لـ” عبد الرحمن السديس”: التجارة بالدين أقبح عند الله ممن تُتاجر بفرجها

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.