«فورين بوليسي»: احتراق «نصب رابعة» التذكاري يفسر انقسامات مصر

0

نشرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، صورة للنصب التذكاري المقام في ميدان رابعة العدوية والنار تشب فيه، قائلة إن هذه الصورة تفسر الانقسامات السياسية في الآن.

وأضافت المجلة، في تقرير نشرته، الخميس، أنه قبل 9 أشهر فضت قوات الأمن المصرية اثنين من أكبر الاعتصامات الإسلامية في القاهرة، في رابعة العدوية والنهضة، وذلك في يوم عنيف خلّف مقتل ما يقرب من 1000 شخص، وعزز من قبضة الجيش على السلطة، مشيرة إلى أن أنصار الرئيس المعزول، محمد مرسي ذهبوا، الأربعاء، إلى ميدان رابعة وأضرموا النيران في النصب التذكاري الذي يرمز لانتصار الجيش في قلب الميدان.

ونقلت المجلة عن متحدث عسكري، لم تسمه، قوله إن هذا النصب التذكاري يمثل «وحدة الجيش والشرطة والشعب معاً». ورأت المجلة أن حدوث مثل هذه الاحتجاجات قبل أقل من أسبوعين على موعد إجراء الانتخابات الرئاسية «يعد بمثابة تذكير بأن المعارضة الإسلامية الحالية ليست مستعدة للرحيل بهدوء عن المشهد السياسي المصري».

وأوضحت المجلة أن استمرار تحدي جماعة المسلمين يعني أيضاً أن هناك حركة معارضة جاهزة في البلاد، ويمكن أن تكون بمثابة حافز لتنظيم احتجاجات أكبر إذا تعثر النظام الجديد، وتابعت: «على الرغم من أن فوز المرشح الرئاسي المشير عبد الفتاح السيسي بسهولة بات أمراً متوقعاً، فإن حكم مصر في الفترة الحالية لن يكون بهذه السهولة بل سيمثل تحدياً كبيراً للغاية».

يذكر أن حريقاً هائلاً قد شب في ميدان رابعة العدوية، مساء الأربعاء، وتم القبض على 5 من أنصار جماعة الإخوان يشتبه في تورطهم بالحادث.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.