قادة الكنيسة بالبلقان: الفيضانات عقاب إلهى على فوز “المرأة الملتحية”

0

اتهم بعض قادة الكنيسة فى البلقان، المطربة النمساوية الملتحية كونشيتا فورست، بأنها السبب وراء الفيضانات التى أودت بحياة ما يقرب من 50 شخصا هذا الشهر هناك.

 

ونقلت صحيفة الـ”ديلى ميل” البريطانية عن عدد من قادة الكنيسة هناك أن تلك الفيضانات التى أجبرت الآلاف من السكان على ترك منازلهم، وأودت بحياة العشرات، ما هى إلا عقاب إلهى على فوز “كونشيتا” فى مسابقة الأغنية الأوروبية يوروفيجن، وقال بطريارك دولة الجبل الأسود “مونتينيجرو” إن هذه الفيضانات لم تأت من قبيل الصدفة، وإنما جاءت كتحذير إلهى من نشر الفواحش.

 

وكانت كونشيتا فورست قد فازت بلقب مسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيجن” التى أقيمت أوائل الشهر الجارى فى العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، والتى تعد أكبر حدث غير رياضى من حيث عدد المشاهدين حول العالم.

 

يشار إلى أن الفائزة تحمل اسما مستعارا فهى بالأصل شاب نمساوى يدعى توماس نويورث، ويبلغ من العمر 25 عاما، تحول جنسيا إلى هيئة أنثى تماما من حيث الشعر والملابس والزينة، لكن مع الاحتفاظ باللحية والشارب وأصبح يعرف بـ”المرأة الملتحية”.

 

وبحسب الـ”ديلى ميل”، فإن فوز “فورست” وقتها أصاب مستخدمى موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” بنوبة من الجنون، حيث قام النشطاء بكتابة ما يقرب من 5.384.678 تغريدة متعلقة بالموضوع. 

 

من جهة أخرى، نقلت الصحيفة البريطانية عن السياسى الروسى المخضرم وزعيم الحزب الليبرالى الديمقراطى الروسى فلاديمير جيرينوفسكى، قوله إن فوز كونشيتا فورست بهذه المسابقة يعنى “نهاية أوروبا”، قائلا: “فهم لم يعد لديهم الآن رجال ولا حتى نساء، لم يعد لديهم سوى هذا” فى إشارة منه إلى “فورست”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.