عائلات مسؤولي النظام السوري في بغداد بحماية المالكي

0

كتب عثمان المختار : كشفت مصادر حكومية عراقية اليوم عن وجود أسر وزراء سوريين وضباط كبار في الجيش النظامي وقادة في حزب “البعث” السوري داخل العاصمة بغداد، وتحيط عملية وجودهم سرية تامة، ويشرف اللواء 56 المعروف باسم “لواء بغداد” على حمايتهم. وأضافت أن “هذه العوائل انتقلت مؤخرا جواً من سورية إلى بغداد، وتم تخصيص المجمع رقم 3 داخل المنطقة الخضراء لإقامتهم”.

بدوره، أكد مسؤول في المكتب الإعلامي لأمانة مجلس الوزراء العراقي بأن “18 أسرة لوزراء ومسؤولين في ، فضلاً عن قادة بحزب البعث السوري تقيم داخل المنطقة الخضراء، بشكل دائم منذ نهاية العام الماضي”.

وكشف المسؤول نفسه، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن “من بين الأسر السورية، عائلة وزير الداخلية محمد شعار، وعائلة وزير المصالحة علي حيدر، فضلاً عن أسر عدد من ضباط الجيش السوري في الفرقة الرابعة، من بينهم العميد حاتم العلي، مع ثلاث أسر قادة لقوات الحرس الجمهوري وعدد من أعضاء القيادة القطرية لحزب البعث السوري”. وأوضح أن “المسؤولين السوريين يزورون بين الحين والآخر للاطمئنان على عوائلهم ولفترة وجيزة”. 

كذلك، أكد برلماني عراقي عن “الكتلة الصدرية” المعلومات، إن تلك الأسر السورية (المهمة) وصلت على نحو متفرق خلال العامين الماضيين، وليس كما ذكر نهاية العام الماضي فقط.

وأضاف البرلماني أنه “من غير المعلوم سبب إقامتهم حتى الآن في بغداد، على الرغم من وجود مناطق آمنة في سورية يمكنهم التواجد فيها”.

لكنه رجح سبب وجودهم في العراق إلى أن “انشقاق المسؤولين عن النظام السوري صعب للغاية في وجود عوائلهم في بغداد”، بسبب ما اعتبره “نقطة ضعف للمسؤولين السوريين الذين يفكرون في الاستقالة أو الانشقاق لعلاقة حكومة نوري المالكي، بالنظام السوري، وإمكانية تسليم عوائلهم الى الأسد في حال فكر أحدهم في الانشقاق، خصوصاً وأن إمكانية تنقلهم داخل بلادهم أسهل بكثير مما هو عليه الآن في بغداد”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.