“محدث”: بسبب تغريدة.. السعوديّة تعتقل الشيخ “عبد العزيز الطريفي” وتثير ردود أفعال غاضبة

0

“خاص- وطن”- قالت تقارير إعلاميّة، إنّ السلطات السعوديّة قامت باعتقال الشيخ من منزله بالرياض عصر السبت.

 

وأوضح ناشطون عبر “تويتر”، أن نبأ الطريفي لم يكن مفاجئا، حيث توقع الشارع السعودي اعتقاله في الأيام الماضية بعد أن وجّه رسالة قاسية إلى الحكّام العرب في إحدى آخر التدوينات التي كتبها.”

 

وتباينت الأنباء حول سبب اعتقال “الطريفي”، ففين حين أرجع البعض الاعتقال إلى تعليق الطريفي حول تنظيم الهيئة الجديد ووصفه بـ”التعطيل” خلال استضافته على قناة الرسالة قبل أيام، إلا أن آخرين اعتبروا أن تغريدات الشيخ الأخيرة حول الحكام هي السبب الأساسي للإعتقال.

 

وفي مقابلة الأسبوع الماضي على قناة الرسالة الفضائية انتقد الطريفي بشدة تنظيم عمل الهيئة الجديد، ووصفه بأنه تعطيل ولا يجوز على حد قوله.

 

وقال الطريفي في آخر التغريدات التي نشرها عبر حسابه في “تويتر”، الخميس “يظن بعض الحكام أن تنازله عن بعض دينه إرضاء للكفار سيوقف ضغوطهم، وكلما نزل درجة دفعوه أُخرى، الثبات واحد والضغط واحد فغايتهم (حتى تتبع ملتهم)”.

13041175_273448332990342_7329271633905182683_o

وحقّقت هذه التغريدة رقما كبيرا مقارنة بالتغريدات السابقة للطريفي، حيث وصل عدد المشاركين لها إلى أكثر من 15 ألف بينما أعجب بها 5386.

 

ودخل وسم “اعتقال الشيخ عبد العزيز الطريفي”، قائمة الوسوم الأكثر مشاركة في السعودية، خلال ساعة واحدة، حيث قال حساب “معالي الربراري” “‫#‏اعتقال_الشيخ_عبدالعزيز_الطريفي أقولها بكل أسى، في بلادنا تسب الذات الإلهية ويطعن برسول الله وصحابته علنا، في حين يسجن العلماء لقولهم كلمة حق”.

 

وأضاف “اعتقال الطريفي يؤكد أننا نعيش سنوات خداعات يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب، اللهم إن أردت بقوم فتنة فتوفنا غير مفتونين.”

 

وكتب الدكتور عبد العزيز آل عبد اللطيف الأستاذ المشارك في قسم العقيدة بجامعة الإمام-سابقاً- ، وعضو هيئة التحرير بمجلة البيان ” ابتلي الإمام مالك بن أنس، ثم قال “لا تغبطوا أحداً لم يصبه بلاء! فنسأل الله العافية والتفريج للشيخ الطريفي، مضيفا أنّ الشيخ لطريفي أوتي علما كثيرا وعميقا، وأوتي سمتا ودينا، وأوتي عقلا رشيدا. فاللهم اربط على قلبه وفرّج كربته وارفع قدره.”

 

وكتب “هاشتاغ سعودي” (من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ) هذا بالعداوة فما بالك بإعتقالهم وسجنهم، نعوذ بالله من الخذلان #اعتقال_الشيخ_عبدالعزيز_الطريفي.”

 

وكتب حساب “باري القوس” “تم اعتقال الشيخ اليوم، ولا غرابة فقد أُعتقل ابن حنبل، حسبنا الله ونعم الوكيل، بقية العلماء في الطريق”، فيما كتب “عبد الله الشبانات” “الطريفي ليس وحده، إن من ورائه آلافاً من الناس لا يرضون بأن يمس دينهم أو تمسخ قيمهم ولا يحابون أحدا في ذلك.”

 

أما “بنت نايف”، فكتبت “هذا هو طريق الأنبياء والرسل عليهم السلام، وطريق العلماء الربانيين المتجردين فهذا امتحان، وبـلاء لمن يسـلكٌه”، وأضافت “غنج الشمري” “كلمة الحق أصبحت منبوذة، وتدل ع التطرف والدعشنة بمنظور المطبلين.”

 

بينما بررت “عهود بن عبد العزيز” اعتقال “الطريفي” بالقول “المفروض أي واحد يضبط كلامه ويتأكد سواء رجل دين أو وزير وغيرها.. لا تتوقع أي كلمه تقولها ممكن تمر مرور الكرام.”

 

وردت عليها “هدى” بالقول “مهما كان اختلافي الشديد مع وجهات نظر أو عقلية أو منهج.. لا تفرح باعتقال أحد”، واتفق معها “أورسالم” “الليبراليين الفرحين باعتقال الشيخ عبد العزيز الطريفي، أنتم مع الحقوق والحريّات الإنسانية فعلًا؟، ولا نشاطكم مقصور على معاداة التديّن وكفى؟.”

 

وهذه ليست المرة الأولى الّتي اعتقل فيها الشيخ الطريفي المعروف بمواقفه المعارضة للحكومة السعوديّة، حيث سبق وأن اعتقلته الأجهزة الأمنية السعوديّة عام 2006.

 

وتعتقل السلطات السعوديّة مئات الدعاة والمشايخ المعارضين لسياساتها، من أبرزهم الشيخ خالد الراشد والشيخ سليمان العلوان الّذي كشف حساب مجتهد أنّه يتعرّض لتعذيب شديد داخل سجنه الإنفرادي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.