لحوم “الخفافيش والكلاب والفئران” تغرق الصين.. أسواقها عادت بكل طاقتها

1

في مشهد اثار موجة غضب واسعة حول العالم وأحدث ضجة كبيرة، أعادت فتح الأسواق التي تبيع منتجات غذائية شاذة للحوم حيوانات مثل الكلاب والقطط والخفافيش التي يعتقد أنها السبب وراء تفشي الذي خلف حتى الآن عشرات آلاف الوفيات في العالم.

الصينيون اشتاقوا للقذارة

صحيفة “واشنطن إكزامينر” نقلت عن مراسلها في الصين قوله إن “الأسواق عادت إلى العمل بنفس الطريقة التي كانت تعمل بها بالضبط قبل الفيروس”. 

وأشار موقع “إيكونوميكس تايمز” إلى أن الأسواق باتت تحت أعين الحراس الذين يحرصون على عدم التقاط أي شخص لصور الأرض الغارقة في الدم، أو لذبح الكلاب أو باقي الحيوانات البرية التي يتم الاحتفاظ بها في أقفاص ضيقة.

ويعتقد أن سوق هوانان للمأكولات البحرية فى هو مركز تفشي فيروس كورونا الذى اجتاح العالم، كما يعتقد أن رجل يبلغ من العمر 55 عاما من مقاطعة هوبى الصينية يمكن أن يكون أول شخص أصيب  بالفيروس.

وفي بيان صدر في 12 يناير الماضي، قالت منظمة الصحة العالمية إن “الأدلة توحي إلى حد كبير بأن تفشي كورونا مرتبط بأحد أسواق المأكولات البحرية في ووهان”.

رمتني بدائها وانسلت

وبعد أربعة أشهر، يبدو أن الوباء لم ينته بعد حتى في الوقت الذي تحتفل فيه بكين بالانتصار على ما يسميه البعض خارج الصين بـ”فيروس ووهان” أو “الفيروس الصيني”.

ونقل مراسل صحيفة واشنطن إكزامينر أن الناس في أحد الأسواق الصينية للحيوانات البرية يعتقدون أن الفيروس هو “مشكلة أجنبية الآن” ولم يعد هناك ما يدعو للقلق في الصين.

ودعا العديد من العلماء والخبراء الطبيين ونشطاء حقوق الحيوان إلى فرض حظر على الأسواق الرطبة في الصين، ولكن يبدو أن الدولة الآسيوية لا تميل إلى التعلم من أخطائها، وفق التقرير.

كارثة عالمية

وارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم إلى نحو مليون إصابة، استأثرت الولايات المتحدة بغالبيتها حيث اقترب عددُ الإصابات فيها من 200 ألف إصابة معظمُهم في مدينةِ نيويورك التي سجلت حتى الآن أكثر َمن ثلاثٍ وثمانينَ 83 ألف حالة.

وقال تيدروس أدهانوم، مدير عام منظمة الصحة العالمية، مساء أمس الأربعاء، إن عدد إصابات كورونا سيصل قريباً لمليون حالة، بجانب 50 ألف وفاة، وأضاف : “قلقون من وتيرة الانتشار السريع لفيروس كورونا”.

فيما كشفت آخر إحصائية لمنظمة الصحة العالمية، أن عدد الإصابات في العالم تجاوز 913 ألف حالة، وأظهرت الإحصائيات تمدد سريع أيضا للفيروس فى أمريكا اللاتينية، حيث أُعلِن عن ارتفاع عدد الإصابات في أمريكا اللاتينية لأكثر من 20 ألف حالة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. تلوثات وكيماويات يقول

    بالتأكيد ان هناك تلوثات لاشك في ذلك ولكن ايضاً فهناك من يستغل الفرص للصيد في الماء العكر..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.