مفاجأة عن الأمراء السعوديين المصابين بـِ”كورونا” .. المستشفى التخصصي لم يعد يكفي لاستيعابهم!

3

كشف حساب “العهد الجديد” الشهير بموقع “تويتر” أن أعداد الأمراء المصابين بفيروس كورونا المستجد تجاوز الرقم الذي أعلنته صحيفة “نيويورك تايمز” بكثير.

وكانت الصحيفة الأمريكية كشفت في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر مفاجأة من العيار الثقيل عن إصابة 150 أميراً سعودياً من الأسرة الحاكمة بفيروس كورونا المستجد، من بينهم أمير فيصل بن بندر.

وأضاف “العهد الجديد” أن المستشفى التخصصي في جدة والمخصص للأمراء المصابين، لم يعد يكفِ لاستقبال حالات جديدة، لذلك تم استئجار فندقين وتخصيصهما بالكامل لهم، أحدهما فندق موفنبيك، والآخر لم يعلم اسمه حتى الآن.

وكانت “نيويورك تايمز” ذكرت في تقريرها أنه “بعد أكثر من ستة أسابيع من الإبلاغ عن أول حالة بالمملكة، وصل فيروس كورونا إلى قلب العائلة الحاكمة في ، مؤكدة أن من بين المصابين، أمير منطقة الرياض، وعضو هيئة البيعة، “فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ”، وهو في العناية المركزة وقفا لمقربين من العائلة.

وبحسب ما نقلت “نيويورك تايمز” عن مصادر وصفتها بالمطلعة فإنه تم تخصيص مستشفى الملك فيصل التخصصي، لاستقبال أفراد العائلة الحاكمة، وأنه تم تجهيز ما يصل إلى 500 سرير لتدفق متوقع من العائلة المالكة.

ودخل المستشفى في حالة تأهب بحسب مذكرة داخلية اطلعت عليها الصحيفة الأمريكية، التي قالت في الوقت ذاته، إن غالبية الإصابات ليست بالصفوف الأولى للعائلة المالكة حتى الآن.

وأشارت الصحيفة في تقريرها أيضا إلى أن المذكرة قالت إن هنالك توجيهات بالتجهز لاستقبال “شخصيات كبيرة”.

وكشفت أن الملك “سلمان بن عبد العزيز” معزول في أحد القصور بالقرب من مدينة جدة الساحلية، فيما ولي عهده “محمد بن سلمان”، وعدد من الوزراء، في قصر آخر.

وفي السعودية، أعلنت وزارة الصحة الجمعة تسجيل 4 وفيات و762 إصابة بالفيروس.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 7142 منها 78 وفاة و1049 حالة تعاف.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. Sam يقول

    وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ
    هؤلاء هم الانعام شيوخ بني سعود

  2. المناعة بالعدوى يالطيبين يقول

    يكفيك ان العالم ارتكب اكبر حماقة تأريخية كون المناعة لاتأتي ولاتكتسب سوى بالعدوى.. وهم لازالو في حظائر الحظر..
    والعدوي لاتأتي سوى بالأنشطة الحيوية الطبيعية بصرف النظر عن الوقاية الطبيعية وليس الهروب المحرم والمذموم والانعزال المريض..

  3. الإعدامات ليسة كورونا يقول

    وهذا ايضاً دليل على تسييس وضع هذا الفاير المسماة بكورونا.. وكونه خطة سابقة وورقة عمل وجاء في وقت تغليفه لمرضى فقدان المناعة..
    فأصبح لضربة سيتسية واخرى اقتصادية واخرى اخلاقية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.