سمح بكل تجمع إلا المساجد.. “شاهد” السيسي مبرراً منع صلاة الجماعة والتراويح في رمضان: “معلش”

0

علّق رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، على إغلاق المساجد في بالتزامن مع قدوم شهر رمضان، وحالة الإغلاق المفروضة في كافة المحافظات المصرية ضمن عدة إجراءات اتخذتها السلطات المصرية لمحاربة فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

وقال “السيسي” في مقطع لاقى انتقادات واسعة من قبل المصريين ورصدته “وطن” محاولا تبرير منع صلاة الجماعة بزعم التجمعات رغم السماح بها في شتى مناحي الحياة الأخرى ما نصّه: “الناس اللي بتفكر يعني الصلاة بالمسجد وصلاة التراويح وكل الكلام دة صدقوني الفيروس هذا إرادة ربنا، وربنا سبحانه وتعالى أراد يكون تأثيره على البشرية كلها”.

وتابع: “الناس اللي بتحب تصلي وتتعبد في المساجد في رمضان، معلش الشهر دة، ودة مش رأي ديني، دة رأي طبي وديني، المصلحة تقتضي مننا إن إحنا نكون موجودين بآلية العزل اللي متحركين فيها وعدم الاختلاط بما فيها المساجد خلال الشهر القادم.

وزاد: “بكرة تشوفوا ربنا سبحانه وتعالى موجود معانا وبيساعدنا لأن إحنا نستحق المساعدة، نحن بمصر قيادة وحكومة تستحق المساعدة، بأخلاقيتها وحرصها على أمن وسلامة وتقدم اهلها بمصر”.

وأثار تعليق رئيس النظام المصري حول إغلاق المساجد ردود أفعال متباينة عبر مواقع التواصل، حيث هاجم المغردون السيسي، مشيرين إلى أن هناك أماكن كثيرة تشهد تجمعات واحتكاك كبير بين المواطنين لم يتم إغلاقها، مثل المترو والمكاتب البريد والبنوك والأسواق وتصوير مسلسلات رمضان.

وقال أحد المغردين: “طيب وكورونا مش جند من جنود ربنا في المترو والمواصلات والعاصمة الإدارية وتصوير المسلسلات، دة كورونا طلع جند مؤمن من جنود ربنا عشان كدة قاعد في المساجد بس.

فيما علق آخر: ” بإذن الله مصير الجنرال السيسي وأعوانه القصاص ومن عاونه هم جاءوا ليحاربوا الإسلام ويمكنوا الصهاينة من الاحتلال و أتباعهم”.

وأضاف: ” يحاربون الإسلام فكريا ومجتمعيا وسياسياً واقتصاديا، ليبقى خاوياً فقط في المساجد”.

فيما قال حساب “المُدبلج” في تغريدة له تعليقاً على كلام السيسي: “حاسس أن السيسي هيطلع بكرة يقول افتحوا المساجد عشان ياخد اللقطة زي قرار تأجيل الدراسة وغيرها من القرارات، وبتوع الإعلام يطبلوا شوية”.

يُشار إلى أن مصر سجّلت حتى اللحظة3490 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19” فيما بلغ عدد الوفيات جرّاء الإصابة بالفيروس 264 حالة وفاة، وذلك بحسب آخر إحصائية صادرة عن وزارة الصحة المصرية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.