الضربة القاضية لـ”ابن راشد”.. دبي تخسر عقد “إكسبو 2020” هذا العام ومليارات الدولارات تتبخر

0

صوَّت أكثر من ثلثي الدول الأعضاء في ، اليوم الإثنين، بالموافقة على قرار تأجيل معرض إكسبو 2020 الذي كان من المفترض أن يُقام بدبي نهاية أكتوبر/تشرين الأول هذا العام، وذلك بسبب جائحة فيروس كورونا التي تضرب العالم.

ويجعل هذا التصويت، وفق صحيفة “عربي بوست”، في حكم المؤكد أن معرض دبي سيتأجل لمدة عام، وسيبدأ في أول أكتوبر/تشرين الأول 2021، ويستمر حتى 21 مارس/آذار 2022.

يُعد إكسبو من أهم المعارض للأعمال والفعاليات الثقافية، ويقام كل خمس سنوات في مدينة يختارها المكتب الدولي للمعارض، ومقره باريس، وكان من المقرر إقامته بمدينة دبي في نسخته المقبلة.

كما يقام المعرض الدولي، المصمَّم لعرض إنجازات الأمم، مرة كل خمس سنوات في الدولة التي تم اختيارها، ويستمر ستة أشهر، ويستقطب ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم.

وألغت دبي، التي تستضيف مئات المؤتمرات سنوياً، سلسلة مناسبات ثقافية وترفيهية خلال الأسابيع الأولى لتفشي جائحة كورونا، كما اتخذت إجراءات إضافية للحد من انتشار العدوى.

لكن تأجيل المعرض سيكون له وقع أكبر على الاقتصاد في دبي، حيث سيؤدي إلى خسارة كبيرة لقطاع الفنادق بشكل عام في دبي، وفي مقدمتها الفنادق الجديدة التي تم افتتاحها خصوصاً لاستيعاب طاقة الأشغال التي كانت متوقعة.

يذكر أن دبي كانت تعوّل على المعرض لتنشيط قطاعيها التجاري والسياحي، وقد أنفقت أكثر من 20 مليار دولار على بنيته التحتية، فيما كان يتوقع أن يجذب نحو 11 مليون زائر أجنبي.

يأتي هذا القرار في وقت أشارت فيه وكالة رويترز إلى أن إمارة دبي تتأهب لضربة مالية، في وقت يعصف فيه فيروس كورونا بقطاع السياحة الذي يشكل 11% من الناتج المحلي للإمارة.

تقرير الوكالة الإخبارية جاء في وقت تواجه فيه فيروس كورونا، حيث أدت الجائحة إلى إجبار الفنادق على إغلاق أبوابها، في حين هبطت معدلات الإشغال إلى أقل 10% في فنادق أخرى.

كما ذكر تقرير رويترز أن تفشي الفيروس جدد المخاوف حيال المالية العامة للإمارة عالية الاستدانة.

ونقلت الوكالة عن محللين ومصادر بالقطاع المالي قولهم إن الوباء قد يجبر الحكومة على السعي إلى صفقة إنقاذ مماثلة لتلك التي قدمتها لها أبوظبي الغنية بالنفط بعد أزمة مالية في 2009.

وفي وقت سابق، قدمت الحكومة الإماراتية، طلباً رسمياً إلى المكتب الدولي للمعارض، بطلب تأجيل معرض “إكسبو 2020 دبي”، إلى أكتوبر/تشرين الأول 2021.

واقترحت الإمارات، إقامة المعرض في الفترة من أول أكتوبر/تشرين الأول 2021، إلى 31 مارس/آذار 2022، وذلك بسبب أزمة كورونا، حيث كان من المفترض أن يُقام المعرض في أكتوبر/تشرين الأول 2020.

ويتطلب تغيير موعد المعرض موافقة ثلثي الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض (عددها 170) على الاقتراح؛ لكن الإمارات طلبت الحصول على موافقة لمواصلة استخدام “إكسبو 2020 دبي” كاسم رسمي للمناسبة رغم التأجيل.

وفي وقت سابق أكد منظمو المعرض الذي من المقرر أن يبدأ في أكتوبر المقبل أن أحد الموظفين أصيب بفيروس كورونا وإنه تم اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع انتشاره.

ووفق ما نقلته وكالة “رويترز” أكد متحدث وجود حالة إصابة تعقيبا على خطاب أبلغ المتعاقدين بها وجاء فيه أن معرض إكسبو 2020 دبي “سيواصل العمل وتقديم كل خدمات الدعم الضرورية بما يسمح باستمرار أعمال الإنشاء في الموقع”.

وقال المتحدث “كل من يتواصلون أو يخالطون هذا الشخص ملتزمون ببروتوكولات هيئة الصحة بدبي بما في ذلك إجراءات الفحص والحجر والعزل الذاتي”.

وقال مصدر مطلع على الأمر إن الموظف المصاب يعمل في مكتب معرض إكسبو 2020 دبي.

وجاء في الخطاب المرسل إلى المتعاقدين مع المعرض الذي من المقرر أن يستمر لمدة ستة أشهر “بوسعنا تأكيد أن هذا العضو في الفريق لم يتواصل مع أي فرد من العاملين في إكسبو أو متعاقدين خارج مكاتب إكسبو الرئيسية خلال ساعات العمل على مدى الأسبوعين الماضيين”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.