المتصهين عبدالرحمن الراشد يروج لـ”أم هارون” بتغريدة خبيثة.. ورد ناري من جمال ريان

2

خرج الكاتب السعودي المتصهين والمقرب من الديوان الملكي ، يروج لمسلسلات الخيانة والتطبيع على “إم بي سي” بتغريدة خبيثة دفعت الإعلامي والمذيع البارز بقناة “الجزيرة” جمال ريان للرد عليه.

ورغم الهجوم العربي الواسع والرفض الكبير لمسلسلي “أم هارون” و”مخرج7″ اللذين يعرضان على قنوات “إم بي سي السعودية” إلا أن “الراشد” وكالعادة خرج يدعم أفكار ويروج لها ببجاحة.

وكتب في تغريدته التي رصدتها (وطن) ما نصه:”من عنده حساسية من  #ام_هارون #مخرج_7  الافضل ان يشاهد مسلسل فوضى #Fauda المثير جدا على #نتفليكس”

وتابع محاولا إضفاء الحس الساخر على تغريدته الخبيثة:”ربما يكتشف ان #ام_بي_سي من الممانعة والمقاومة”

شاهد أيضاً: هل أمر وزير الإعلام الكويتي بمنع عرض “أم هارون” بعد الضجة التي تسبب…

ليهاجمه “ريان” ويرد عليه قائلا:”المسلسل الذي يبرر به ، ويروج له الراشد انتاج اسرائيلي وتعرضه محطة  تابعة للعصابة اليمينية المتطرفة التي تحكم الان في اسرائيل وأمريكا”

وأوضح مذيع الجزيرة أن هذا المسلسل المقصود يسمي “نضالات الفلسطينيين بالفوضى”، ويمجد جرائم جيش الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين.

واختتم بقوله متسائلا:”وأتعجب لماذا كل هذا الحقد على الفلسطينين يا عبدالرحمن الراشد”.

ومع إطلالة رمضان من كل عام تحمل لنا بعض الفضائيات العربية مفاجئات جديدة في باقة أعمالها الدرامية، وفي السنوات القليلة الماضية ظهر في جملة ما تعرضه الدراما تناولها لليهودي الذي كان يعيش في الحارات العربية، فمن المسلسل المصري “حارة اليهود” الذي عرض عام 2015، إلى المسلسل السوري الشهير “باب الحارة” الذي استحدث في جزئه السابع قصة حارة اليهود، فالمسلسلان استحداثا صورة جديدة لليهودي في الدراما العربية مباينة لما درجت عليه في الأعمال الدرامية السابقة، فتناولا البعد الإنساني والواقع الذي كان يعيشه اليهود في الشام ومصر وحاراتها، وصولا لما تعرضه “إم بي سي” اليوم من مسلسلي “أم هارون” الكويتي، ومسلسل “مخرج 7” السعودي.

التحولات في الدراما العربية تبدو واضحة إذا ما تناولنا جملة المسلسلات الحديثة التي أدخلت اليهودي في معالجتها، ففي سنوات ماضية كانت تتجه المسلسلات المصرية لإبراز التفوق المخابراتي والعسكري المصري على الاحتلال الإسرائيلي، وكانت هذه المسلسلات تعزز اتجاها واحدا هو أن عدو للعرب، وتجعل من الصراع أساسا يحكم العلاقة مع الإسرائيلي.

لكن في السنوات الأخيرة تغيرت المعادلة، فباتت الدراما تأخذ مسارا آخر، فبعد أن كانت الاحتجاجات الإسرائيلية سيدة الموقف من المسلسلات العربية، باتت إسرائيل وإعلامها أول المحتفيين بهذه المسلسلات.

وأثار مسلسل “أم هارون” تحديدا وتوقيته موجة استهجان وغضب واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي التى نددت بمثل هذه الأعمال التى تحمل في طياتها رسائل خبيثة تتسلل إلى بيت كل عربى، مطالبين الجمهور بمقاطعتها والتوقف عن مشاهدتها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. على فكرة يقول

    هو ليس فقط من نفس الافلام و المسلسلات تدار مثل هذه العمليات الاحتلالية بعد الإيحائات غير المباشرة والترتيبات التحتية المسبقة والحقن التعصبية .. ولكن يجب ان يعلم الجميع انها تدار عن طريق اللقائات وسوالف المجالس ولقاء المجتمعات والعوائل الشباب والقصر والنساء بعد سحرهم وبرمجتهم وتطعيمهم المسكنات والمبردات والمخدرات وذلك بشكل استخباراتي حكومي رسمي سري وعلني منظم مباشر وغير مباشر على شكل تأثر وتفاعل ونشاط واعجاب بعضه قد يصل لمسابقات وأسئلة وجوائز وفرص ربما وضيفية وبعثات تعليمية واسثمارية وقروض و(علاقات & عامة) …
    وهناك انواع من الأغرائات الجنسية بعد حبس الشباب والعوائل والمجتمعات مقاحرتهم وحرمانهم الكثير وتكليب المنافقين واشناب الريالات وتحريضهم ضدهم .. وذلك كله كنوع من التحظر والانفتاح والعقلية الصهيونية المتطورة..هكذا هم يريدونهم ان يتصورون ويتخيلون..
    وكأن الاسلام دين انغلاق وظلام والشعوب العربية معضمها متخلفة في وحول الدين القديم والقبيلة المتجهمة العصبية الهامجة..
    ومع وكل ذلك يجب اخذ الحيطة والحذر في الابتعاد عن كل سياسي او حقوقي او معارض او رجل كبير وواعي ويدرك مايحاك ويدور..
    كون الموضوع راساً واساساً عصابات حاكمة وناهبة ومستمتعة ليس لديها اهداف سوى الحكم والسيطرة والاستعباد والاستمتاع..
    بصرف النظر عن المشروع الصهيوني الأكيد والقائم والمستمر وماهناك من مصالح خاصة لباقي الدول وعصاباتها وحكامها

  2. التكرار يعلم الحمار يقول

    هو ليس فقط من نفس الافلام و المسلسلات تدار مثل هذه العمليات الاحتلالية بعد الإيحائات غير المباشرة والترتيبات التحتية المسبقة والحقن التعصبية .. ولكن يجب ان يعلم الجميع انها تدار عن طريق اللقائات وسوالف المجالس ولقاء المجتمعات والعوائل الشباب والقصر والنساء بعد سحرهم وبرمجتهم وتطعيمهم المسكنات والمبردات والمخدرات وذلك بشكل استخباراتي حكومي رسمي سري وعلني منظم مباشر وغير مباشر على شكل تأثر وتفاعل ونشاط واعجاب بعضه قد يصل لمسابقات وأسئلة وجوائز وفرص ربما وضيفية وبعثات تعليمية واسثمارية وقروض و(علاقات & عامة) …
    وهناك انواع من الأغرائات الجنسية بعد حبس الشباب والعوائل والمجتمعات مقاحرتهم وحرمانهم الكثير وتكليب المنافقين واشناب الريالات وتحريضهم ضدهم .. وذلك كله كنوع من التحظر والانفتاح والعقلية الصهيونية المتطورة..هكذا هم يريدونهم ان يتصورون ويتخيلون..
    وكأن الاسلام دين انغلاق وظلام والشعوب العربية معضمها متخلفة في وحول الدين القديم والقبيلة المتجهمة العصبية الهامجة..
    ومع وكل ذلك يجب اخذ الحيطة والحذر في الابتعاد عن كل سياسي او حقوقي او معارض او رجل كبير وواعي ويدرك مايحاك ويدور..
    كون الموضوع راساً واساساً عصابات حاكمة وناهبة ومستمتعة ليس لديها اهداف سوى الحكم والسيطرة والاستعباد والاستمتاع..
    بصرف النظر عن المشروع الصهيوني الأكيد والقائم والمستمر وماهناك من مصالح خاصة لباقي الدول وعصاباتها وحكامها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.