السيسي في ورطة كبيرة.. تقرير أمريكي يدعو لتقليص المساعدات العسكرية المقدمة لمصر لهذا السبب

1

دعا تقرير بحثي، قدمه مركزان أمريكيان، الولايات المتحدة لتقليص المساعدات العسكرية المقدمة إلى ، والكف عن غض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان التي يمارسها نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأوضح التقرير، الذي نقله موقع “ميدل ايست آي”، أن الدعم الأمريكي غير المشروط لمصر، قد دفع قادة البلاد للشعور بأنهم الأحق بالتمتع بهذه الصلاحية، وأن السيسي يتوقع استمرار المساعدة الأمريكية على الرغم من عدم احترام مصر مصالح الولايات المتحدة واهتماماتها، وبدلا من توظيف هذه المساعدة لتطوير قدرات الجيش والنهوض بمصالح الأمن القومي المشتركة، أساءت الحكومة المصرية استخدام المساعدة للمحسوبية والنفوذ”.

وطالب التقرير، بخفض المساعدات السنوية لمصر البالغة 1.3 مليار دولار بمقدار 300 مليون دولار، بغية إعادة تكريس الأموال لأهداف إنسانية، والمساعدة في الجهود الدولية لمكافحة انتشار .

وأكد التقرير، على ضرورة وجود مزيد من الشفافية حول كيفية توزيع المساعدة، ووضع “خطوط حمراء” لإيقاف المساعدة بشكل تام، إذا ما استمرت القاهرة في انتهاك حقوق الإنسان.

واتهم التقرير، الإدارات الأمريكية المتعاقبة بالتقليل من شأن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر وإضفاء الطابع المثالي على العلاقة مع القاهرة رغم أن دونالد تبنى “النظام السلطوي” المصري بشكل أكبر من أسلافه.

وأشار التقرير إلى سعي السيسي للقضاء على المعارضة السياسية، وأن “نظام السيسي انخرط في نمط منهجي من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، من قتل المتظاهرين السلميين في الشوارع إلى سجن عشرات الآلاف من المعارضين السياسيين، بمن فيهم الصحافيون والأكاديميون والمدافعون عن حقوق الإنسان. كما ضيقت حكومة السيسي الخناق على نشاط المنظمات غير الحكومية المستقلة، وألغت الصحافة الحرة والمستقلة، وساهمت في تأجيج التوترات بين والمسيحيين”.

وأضاف أن المصريين تحت رحمة الولايات المتحدة رغم لجوء القاهرة في السنوات الأخيرة إلى روسيا وفرنسا لإبرام صفقات أسلحة جديدة، مشدداً على أن فشلت في تحقيق أهدافها المعلنة، ألا وهي مساعدة مصر في جهودها لمكافحة الإرهاب وتأمين الحدود، فضلا عن الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء.

ونقل التقرير عن عضو الكونغرس توم مالينوفسكي، أحد كبار منتقدي القاهرة في واشنطن، قوله إن الجيش المصري غير كفؤ في مجابهة الكوارث على الإطلاق، وذلك رغم الخدمات التي تحصل عليها مصر من البيت الأبيض.

وأشار التقرير إلى أن المساعدة المقدمة إلى القاهرة لا تمنح واشنطن نفوذا على سياسات السيسي، بل إن مصر متهمة بتقويض المصالح الأمريكية في المنطقة، حيث استشهد كاتبا التقرير في هذا الشأن بدعم القاهرة للجنرال الليبي خليفة حفتر، والتقارب مع الرئيس السوري بشار الأسد، والتعاون العسكري مع موسكو.

يذكر أن الرئيس الأمريكي وصف نظيره المصري عبدالفتاح السيسي بـ “ديكتاتوره المفضل”، فيما يواجه النظام المصري اتهامات بالقمع والإخفاء القسري للمصريين علاوة على التعذيب وانتهاكات حقوق الانسان بالسجون.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Egypts lions يقول

    This is Egypt

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.