تفاصيل جديدة خطيرة عن مدير تحرير “القبس” منير يونس الذي ثبتت عمالته وغضب كويتي بعد ترحيله “بكل بساطة”

0

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت بموجة غضب واسعة، عقب تداول خبر ترحيل الصحفي اللبناني “” والذي يشغل مدير جريدة “قبس” الكويتية، وثبوت عمله لصالح حزب الله اللبناني، وعمله في صحيفة “الشرق الأوسط” باسم مستعار وتقاضي مبالغ مالية كبيرة تجاه ذلك.

ونشر الإعلامي الخليجي “سليمان الهتلان” تغريدة حول القضية قال فيها: “بعد ثبوت عمالة مدير تحرير “” “منير يونس” لحزب الله، المصنف إرهابياً، والمتآمر مع إيران ضد دولنا، كيف يرحل هكذا بكل بساطة”.

وتابع: “وماذا عن الأموال التي جمعها لصالح “حزب الله”، ومن تواطأ معه في صحيفة الشرق الأوسط، ولماذا تكون عقوبة الجواسيس والمتواطئين مع العدو الترحيل فقط؟

وأرفق تقريرا صحفيا يفيد بأن جريدة “القبس” تلقت خبراً يفيد عمل مدير تحريرها في جريدة “الشرق الأوسط” بإسم “منير مطلق” براتب 1500 دينار، علماً بأنه يقبض من القبس 5000 دينار راتب شهري.

وتابع التقرير: “أنهت القبس عقد مديرها اللبناني فوراً، وألغت إقامته، وكانت الداخلية قد وضعت في وقت سابق علامة “تنبيه” على إسمه، لتحقيق في بعض الشبهات، وفور استدعائه انهار الصحفي اللبناني واعترف أنه عميل في “حزب الله” وصادر رجال الأمن 5 لابتوبات خاصة ه من شقته بالسالمية كشفت المستور”.

وبحسب مصادر كويتية فقد تم إبعاد مدير تحرير صحيفة القبس الكويتية من قبل ثلاث أيام، بعد الاشتباه بتورطه بعلاقات مع الجماعات المحظورة في لبنان “حزب الله” وتضخم كبير في رصيد منير يونس البنكي، وورود معلومات عن المتهم، وتم الإبعاد الإداري له دون محاكمة.

الأمر الذي فجر غضب الكويتيين وظهر ذلك واضحا في تعليقاتهم المستنكرة لترحيله بكل بساطة دون محاسبة.

 هذا وبدأت قصة منير يونس قبل شهر بعد أن جاء قرار من مجلس إدارة صحيفة القبس بتخفيض رواتب الموظفين وذلك بعد الأوضاع الحالية إلا أن مدير التحرير اللبناني منير يونس رفض المساس براتبه الذي يبلغ 6 ألاف دينار واقترح بفصل 25% من الموظفين.

وتم الأخذ برأيه وتم تسريح بعض الموظفين مما تسبب بتشرد عائلات الصحفيين والعاملين في الصحيفة وخصوصا مع الأوضاع الآن.

مدير التحرير اللبناني قبل أيام قليلة ظهرت علاقته للجهات المسئولة في الكويت بعلاقته الحميمية مع جماعة حزب الله، كما توطدت العلاقة مع جهات متنفذة بالحكومة الكويتية خاصة وان زوجته تعمل مثله في الصحافة، ويزود جماعته بمعلومات عن الكويت بعد الدعم الكبير من الجماعة المحظورة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.