ظاهرة الانتحار بين الوافدين بالكويت تتزايد بشكل غامض ومرعب.. هندي ينهي حياته بطريقة بشعة في منزل كفيله

0

زادت حالات الانتحار بين الوافدين في بشكل مرعب وغامض وسجلت ارتفاعاً ملحوظاً مؤخراً، خاصة منذ تفشي فيروس كورونا وتحوله لوباء عالمي واتخاذ إجراءات استثنائية غير مسبوقة في تاريخها أثرت على الحالة الاقتصادية بشكل كبير.

وفي هذا السياق وبعد أن توقفت قضايا الانتحار لأيام حتى عادت هذه النوعية من القضايا لتطل برأسها من جديد، فيوم أمس شهدت منطقة جابر الأحمد قضية انتحار جديدة لوافد هندي أقدم على إنهاء حياته شنقا.

وبحسب مصدر أمني نقلت عنه صحيفة “الأنباء” المحلية فقد تلقت عمليات الداخلية بلاغا بإقدام وافد على الانتحار في منزل كفيله.

ولدى توجه رجال الأمن إلى موقع البلاغ وبحسب المصدر، تبين أن المنتحر يبلغ من العمر 37 عاما، هندي الجنسية، وقد شنق نفسه داخل غرفته، وسجلت قضية انتحار.

لغز

وكانت منطقتا “مشرف واسطبلات الأحمدي”، شهدت أوائل يونيو الجاري واقعتي انتحار جديدتين على إثرهما توفي الأول من جنسية نيبالية، داخل محجر منطقة مشرف وهو حجر مخصص للوافدين.

فيما أقدم وافد ثاني في منطقة “اسطبلات الجهراء”، وهو من جنسية هندية، على الانتحار أيضاً، وتم تسجيل القضيتين بالواقعتين وفتح تحقيق فيهما، وتحديد أوجه القصور في واقعة محجر مشرف على وجه التحديد.

وكانت صحيفة “الأنباء” كشفت في خبر مستقل أيضا الشهر الجاري عن حالة انتحار وافدة بنغلادشية الجنسية، وصلت لمستشفى الجهراء في حالة حرجة، بعد أن قامت بإلقاء نفسها من علو الطابق الثالث، على الأرض.

ويأتي الارتفاع في حوادث الانتحار تلك للوافدين الأجانب في الكويت، بالتزامن بعد الظروف التي ولّدتها حالة الحظر والإغلاق المتبع في الكويت ومعظم بلدان العالم للوقاية من فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.