لم يُسمع صوتها منذ شهر ونصف .. هل بدأ محمد بن سلمان تجهيز لجين الهذلول للموت؟

0

أطلقت علياء الهذلول شقيقة الناشطة المعتقلة في سجوم النظام السعودي لجين الهذلولتحذيراً شديد اللهجة من تكرار سيناريو ما حدث مع الصحفي صالح الشيحي بعد الإفراج عنه.

وقالت علياء الهذلول، في تغريدة رصدتها “وطن”: إن شقيقتها لجين لم تتواصل معهم منذ شهر ونصف، متسائلة: “هل بدؤوا تجهيزها للموت، ثم تسليمها لتموت بين أيدينا، ويتخلصوا من مسؤولية قتلها كما فعلوا مع صالح الشيحي، إذ سلموه لأهله ليموت بينهم؟”.

وأضافت أنه “خلال الشهور الماضية تتواصل لجين بشكل متقطع بعد حرمان لفترات طويلة. لم يسمح بالزيارة لأكثر من 4 أشهر”، متابعةً: “لا تقتلوها لن نسكت حتى بعد وفاتها”.

ويعاني الصحفي صالح الشيحي منذ الإفراج عنه في أيار/ مايو الماضي من تدهور وضعه الصحي، إذ نقل بعد مدة وجيزة من الإفراج عنه إلى المشفى، ولا يزال يتلقى العلاج.

وفي وقت سابق، تلقّت علياء الهذلول شقيقة الناشطة المعتقلة في رسالةً من أحد حسابات “الذباب” يهددها فيها أن أختها لجين “ستلحق” بالمفكر السعودي عبدالله الحامد (شيخ الإصلاحيين)، الذي توفي أول أيام شهر رمضان الكريم في سجنه بالسعودية إثر تدهور حالته الصحية وتعرضه للإهمال الطبي .

وتُتهم السلطات السعودية بإساءة الرعاية الصحية للموقوفين لديها، إذ سجّلت خلال العام الماضي عدة حالات وفاة لمعتقلين سياسيين، وسط أنباء عن تدهور صحة آخرين.

ولجين الهذلول تعد أشهر معتقلة في سجون والتي جرى اعتقالها بسبب أفكارها وآرائها على مواقع التواصل الاجتماعي، في طالبت العديد من المؤسسات الدولية والحقوقية بالإفراج عن لجين والكشف عن مصيرها.

وحسب تلك المنظمات فإن لجين تعرضت لتعذيب قاسي ومهين من قبل السلطات السعودية، كما أنه جرى الاعتداء عليها أكثر من مرة بطرق وحشية، حيث تطالب تلك المنظمات الإفراج عنها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.