تفاصيل مفزعة عن نحر 4 شقيقات وشنق أخيهن في الأحساء .. ذُبحن في بيت الدرج وهو عُلّق على مظلة نشر الغسيل!

0

تكشفت بعض التفاصيل الجديدة عن الجريمة المروعة التي هزّت محافظة الأحساء وتمثلت بالعثور على 4 فتيات منحورات وشقيقهن مشنوقاً في منزلهم .

ونقلت صحيفة “عكاظ” السعودية، عن خال الأبناء الضحايا إسماعيل خليفة الصالح قوله إن والدهم علي عباس الفرج (49 عاما) كان يسابق الزمن في الأيام الماضية لإنهاء مشروع حياته، وحلم عمره بوضع رأسه على الوسادة في منزله الجديد قبل حلول عيد الأضحى، مع فلذات كبده (ولد و4 بنات).

وتابع: أمضى نحو 24 عاما وهو يسعى للحصول على منزل في حي الصفا بمحافظة الأحساء، إلا أن كل ذلك تبدد في 180 دقيقة فقط، ليعيش الحسرة والحزن بعد فقده أبناءه في ظروف غامضة.

وداع لا لقاء بعده وسلام أخير، كان هو منظر الأبوين حينما تركا أبناءهما (الابن 20 عاما) و(البنات الأربع ما بين 22 إلى 14 عاما)، واتجها إلى مسافة 6 كيلو مترات عن منزلهما الواقع في حي الشعبة، ولكن لما أدار الأب المكلوم محرك المركبة عائدا إلى منزله، كي يجتمع بأسرته، لم يجد ردا حين طرق الباب فطرقه مرة تلو الأخرى لكن دون مجيب، فصعد إلى سطح المنزل ودخله عبر السلم ليفاجأ بأمر أشبه بالصدمة.

يقول خال الضحايا في حديثه، إن “الابن الأكبر مؤيد كان مشنوقا بحبل في رقبته، أما البنات الأربع فكن ملقيات على الأرض وعلى رقابهن آثار طعنات”.

وأضاف: فتح الأب الباب للأم وعند ذهابهما مرة أخرى إلى موقع الجريمة وجدا البنت الكبرى تلفظ أنفاسها الأخيرة وحاولت الأم المكلومة تلقينها الشهادة.

وأوضح خال الضحايا أن الأب سارع للاتصال بالأجهزة الأمنية التي باشرت موقع الحادثة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وحول مكان وقوع الجريمة، أوضح أن الجريمة وقعت في “بيت الدرج” للبنات، أما الابن فكان معلقا بحبل في رقبته تحت مظلة وضعت لغسيل ونشر الملابس، أما الطفلة الصغيرة فكان الحبل ملتفا حول رقبتها جوار شقيقاتها على الأرض.

ويعيش الوالدان أزمة نفسية وصحية جراء فقدان أبنائهما وفلذات أكبادهما، فيما تستكمل الأجهزة الأمنية التحقيقات الموسعة لمعرفة خيوط الجريمة ودوافعها ومن يقف وراءها.

وكان تقرير لقناة ”أم بي سي“؛ قال فيه أحد الأهالي أن ”الجيران لم يسمعوا أي شيء مطلقا لحظة وقوع الجريمة“.

ورجحت معلومات أولية أن يكون الشقيق هو الجاني، حيث تحوم شبهات بانتحاره شنقا، عقب نحره شقيقاته الأربع.

فيما ذكر أهالي أن ”الشقيق كان معتلا نفسيا، وهو ما يرجح أنه قام بنحر شقيقاته قبل انتحاره“.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.