انسحاب “جنرال الإمارات الفاشل” من سرت شرط تركي للقبول بالتفاوض.. تفاصيل اجتماع أنقرة وتحذير للسيسي

3

جددت تركيا وروسيا تأكيدهما بأن لا حل عسكري للأزمة في ليبيا، ونشرت وزارة الخارجية التركية، الأربعاء، البيان المشترك الصادر عقب “المشاورات التركية – الروسية رفيعة المستوى” حول ليبيا في العاصمة أنقرة.

وأشار البيان إلى أن زعيما تركيا وروسيا أطلقا مبادرة في إسطنبول في 8 يناير بهدف تهدئة الوضع على الأرض في ليبيا وإعداد أرضية من أجل العملية السياسية، مبينًا أن تركيا وروسيا تجددان التزامهما القوي بسيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها، وأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وأكد البلدان أنه لا حل عسكري للأزمة في ليبيا، ولا يمكن حل المشكلة إلا عبر عملية سياسية بقيادة الليبيين ورعايتهم وتسهيل من الأمم المتحدة، بحسب البيان.

كما اتفقا على ضمان الوصول الإنساني الآمن، ودعوة الأطراف إلى اتخاذ التدابير لضمان إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة لجميع المحتاجين، وتقييم إنشاء مجموعة عمل مشتركة خاصة بليبيا، وإجراء المشاورات اللاحقة بأقرب وقت في العاصمة موسكو.

أقرأ أيضاً: بعد اجتماع ثلاثي في أنقرة بمشاركة قطر.. الأمم المتحدة تحذر السيسي من دخول ليبيا وهذا ما وصله برسالة…

وتركيا وروسيا هما القوتان الرئيسيتان الفاعلتان في الصراع الليبي حيث تناصر كل منهما أحد الطرفين. وتدعم روسيا قوات حفتر في حين تساعد تركيا حكومة الوفاق الوطني، ومقرها طرابلس، في التصدي لمحاولة حفتر اقتحام العاصمة.

هذا وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين لرويترز ”توصلنا للتو لاتفاق مع روسيا على العمل في سبيل وقف لإطلاق النار في ليبيا يكون مستداما ويُعتد به“.

وأضاف أن أي اتفاق يجب أن يستند إلى عودة لما وصفها بأنها خطوط الجبهة في ليبيا عام 2015 مما يستدعي انسحاب قوات حفتر من مدينة المطلة على البحر المتوسط والتي تعد بوابة العبور إلى حقول النفط في الشرق وكذلك انسحابها من الجفرة، وهي قاعدة جوية بالقرب من وسط ليبيا.

وقال كالين في مقابلة مع رويترز بالقصر الرئاسي في أنقرة ”حتى يكون وقف إطلاق النار مستداما يتعين إخلاء الجفرة وسرت من قوات حفتر“.

وقالت الولايات المتحدة إن موسكو أرسلت طائرات حربية إلى الجفرة عبر سوريا لدعم مرتزقة روس يحاربون إلى جانب قوات الجيش الوطني الليبي. وتنفي روسيا وقوات حفتر ذلك.

وهددت التي تساند حفتر بإرسال قوات إلى ليبيا المجاورة إذا حاولت حكومة الوفاق الوطني والقوات التركية السيطرة على سرت، وأعطى البرلمان المصري الضوء الأخضر يوم الأحد للتدخل عسكريا في ليبيا.

وقال كالين إن أي انتشار مصري في ليبيا سيعرقل جهود وقف القتال وسينطوي على مجازفة بالنسبة للقاهرة. وتابع ”أرى أنها ستكون مغامرة عسكرية خطيرة بالنسبة لمصر“.

وأشار كالن إلى أن حفتر انتهك اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار ولا يعد شريكا يمكن الاعتماد عليه مشيرا إلى أن شخصيات أخرى في الشرق يجب أن يكون لها دور.

وقال ”لا نعتبره (حفتر) طرفا يحظى بالشرعية على أية حال“. وأضاف ”لكن هناك برلمانا آخر في طبرق. وهناك لاعبون آخرون في بنغازي. سيتعين إجراء المفاوضات بينهم“.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. محمد يقول

    ليعلم اردوغان أن الحل عند العرب وهذا العنحهياتالذي يقوم بها يجب أن تتوقف. على ماذا يفاوض وباسم من . راحت عليك يا اردوغان فمصر المحروسه انهت وجودك من يوم أن تحررت من اتباعك وصارت ذا سياده

  2. الملامة يقول

    بما انه فاشل
    تقدم يا أردوغان لسرت والجفرة ليتم نكحك من قبل الليبين ????

  3. Ressil يقول

    سوف ينهزمون الي باعو بلادهم إلى الإمرات، ومصر، والسعودية، .القتلة.. أصحاب الكراسي والذل.. هاذا هو الحق إخس…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.