مجهود مخابرات أبوظبي لسنوات نُسف بلحظة.. “شاهد” ما فعله معاوية الرواحي مع سعيد جداد قبل وصولهما عُمان

0

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بسلطنة عُمان، صورة لاقت تفاعلا واسعا للمعارضين العمانيين وسعيد جداد، وهما على متن الطائرة أثناء عودتهما لأرض الوطن سلطنة عُمان عقب العفو السامي عنهما من قبل .

الصورة التي اعتبرها ناشطون نسفا لجهود مخابرات أبوظبي طيلة سنوات، حيث كانت تكيد للسلطنة وتحاول استقطاب هؤلاء المعارضين ودعمهم لأجل زعزعة أمن السلطنة، نشرها الرواحي عبر حسابه بتويتر.

وعلق عليها وفق ما رصدته (وطن) بقوله:”مهما عتبوا عليك .. وغضبوا منك ..

عمان وطنك وهي أولى بك من أي مدى وفضاء .. لعمان حق علينا .. وآن لنا أن نؤديه ..”

شاهد أيضاً: بعد فيديو مبايعة السلطان هيثم.. سعيد جداد يفاجئ العُمانيين بتصرف جديد سيثير جنون محمد بن زايد

ولاقت الصورة تفاعلا كبيرا من قبل العُمانيين الذين اشادوا بسياسات السلطان وحكمته في إدارة الدولة وقطع الفرص على المتربصين بها.

وبينما رحبت معظم التعليقات بعودة الرواحي لأرض الوطن، هاجم البعض ورفضوا عودته رغم عفو السلطان عنه بسبب أن ما فعله طيلة الفترة الماضية أمر لا يغتفر، حسب وصفهم.

وكان معاوية الرواحي أعلن صباح اليوم، الأربعاء، عن وصوله بعد العفو السامي من عنه وعن عدد من المعارضين الآخرين.

وظهر معاوية الرواحي في مقطع فيديو بثه من منزله بعد لقاء والدته وأهله، يتقدم فيه بالشكر للسلطان هيثم بن طارق عن قرار العفو، وأبدى أسفه على أخطائه القديمة وشدد على حرصه خدمة السلطنة وقيادتها وشعبها وتسخير قلمه الفترة القادمة لتصحيح الماضي الذي ندم عليه.

وتحدث “الرواحي” في الفيديو عن تفاصيل العفو وكيف حصل عليه وكيف وصل إلى سلطنة عمان، مشيرا إلى أن القصة بدأت عندما تلقى إتصلا هاتفيا من السفير العماني لدى المملكة المتحدة، وبعدها ذهب إلى لقاءه في مقر السفارة في لندن، وقال له بإختصار صدر عفو وقضي الأمر، ولم أكن أتامل أبدا بصدور مثل هذا العفو، ولكن تغير تفكيري بعدها وشعرت لأول مرة بالأمل و الطمأنينة.

ويشار إلى أن معاوية الرواحي اعتقل سابقا في الإمارات بتهمة إهانة محمد بن زايد ولي عهد حاكم أبوظبي. وقد أكد معاوية للمرصد العماني لحقوق الإنسان أن سبب اعتقاله في الإمارات حدث  بعد تعاون أمني حدث بين جهازي البلدين، وهو ما نشره المرصد سابقا، حيث كان قد طمأنه أحد موظفي جهاز الأمن الداخلي “المخابرات” واسمه جمال الصقري وآخر إسمه سالم العلوي، بأن ليست هناك أية مشكلة حال سفره إلى الإمارات، وكان العكس ما قد حدث.

وتعرض معاوية بعد اعتقاله في الإمارات، إلى معاملة سيئة حيث تم وضعه 100 يوم في حبس انفرادي، وتأجيل محاكمته بصورة كيدية مرات عدة، ومنع الدواء عنه. كما تم وسجن معاوية بعد إطلاق سراحه من الإمارات في عمان مجددا، بتهمة إساءة استخدام تقنية المعلومات، وهي تهمة متعلقة بحادثة قديمة قبل اعتقاله في الإمارات، حفظها الإدعاء العام العماني ضده.

كما تم تهديده بعدم كتابة أي شيء ضد الحكومة، وعدم كتابة أيّ شيء حدث له فترة اعتقاله في الإمارات، بحجة أن ليس هناك أية ضمانات لحمايته مستقبلا إذا ما اعتقلته السلطات الإماراتية مجددا. وحسب افادته للمرصد كذلك، فقد ظلّ معاوية ممنوعا عن العمل مدة أربع سنوات.

ووصل معاوية إلى لندن مساء يوم السبت ال 18 فبراير/شباط 2017. وتقدم بطلب اللجوء في مطار هيثرو فور وصوله، وأقام فيها من وقتها حتى تم إصدار العفو الشامل عنه وعاد إلى أرض الوطن.

وأمس، الثلاثاء، أقدم المعارض العُماني السابق سعيد جداد، على حذف جميع مقاطع المرئية بقناته على يوتيوب والتي كانت تحوي انتقادات لنظام الحكم في السلطنة، وذلك بعد إعلانه إصدار السلطان هيثم عفوا ساميا عنه.

وهذه الخطوة بلا شك ـ بحسب محللين ـ ستغضب محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي بشدة، حيث دأب صبيانه وعلى رأسهم مستشاره عبدالخالق عبدالله والمغرد البذيء حمد المزروعي على تحريض “جداد” وتشجيعه على الاستمرار في مهاجمة القيادة العمانية.

وبينما رأى ناشطون أن هذه الخطوة تحسب لسعيد جداد، رفض آخرون ذلك معتبرين أن إساءاته لقيادات عمان لا تغتفر وخاصة التي أطلقها بحق الراحل قابوس بن سعيد، ووزير الخارجية يوسف بن علوي.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي في سلطنة عُمان، اشتعلت بموجة جدل واسعة عقب نشر المعارض العُماني المتواجد بلندن سعيد جداد، مقطعا مصورا يعلن فيه مبايعة السلطان هيثم بن طارق على السمع والطاعة بعد إصدار عفو سامي عنه، مشيرا إلى أنه تم ترتيب إجراءات عودته للسلطنة.

وظهر “جداد” الذي دأب طيلة الفترة الماضية على مهاجمة القيادة العمانية والحكومة، في فيديو لاقي انتشارا واسعا بين العمانيين أعلن فيه عن بدء صفحة جديدة ومبايعته السلطان هيثم، مشيرا أنه تم إصدار عفو سلطاني بشأنه دون الإشارة لأي تفاصيل.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.