“يرتدين البكيني حتى نتحرش بهن”.. الكويتي بدر الكندري يُهاجم الفتيات بسبب ملابسهن على الشاطئ!

0

هاجم نجم السوشيال ميديا الكويتي ، الفتيات الكويتيات اللواتي يُطالبن بارتداء ملابس البحر “البكيني”، على الشاطئ أمام العامة.

وقال الكندري بفيديو متداول رصدته “وطن”: “ترتدي الفتاة ملابس جريئة وتقول حرية شخصية، أي حرية شخصية، اجلسي في منزلك”.

وتابع الكندري: “لا يمكن المساواة في ملابس البحر، نحن شباب، أين نذهب للسباحة إذا لم نذهب إلى البحر؟ هل نسبح بالمنزل؟”.

واتهم الكندري الفتيات، بمحاولة جذب الشباب بارتداء البكيني، وليس للسباحة كما يقولون، مضيفاً: ” البنت تجلس في منزلها وتسبح في منزلها، تريد ارتداء البكيني وهذه المسخرة، هناك فنادق فلتذهب إليها، لماذا البحر؟ لأنها تريد جذب الناس”.

ورأى الكندري أن تصرف وملابس الفتيات، هو ما يجعل الشباب يتحرشون بها، وقال: “تذهب بالبكيني عارية من فوق لتحت، ولا تريد الشباب يتحرش بها؟ التحرش خطأ ولكن الفتاة حين تحترم نفسها وترتدي عباءة تسترها، لن يتحرش بها الشباب”.

واستطرد: “بعيداً عن كوننا مسلمين، عاداتنا وتقاليدنا لا تسمح بذلك، وستبقى عاداتنا موجودة لألف سنة إلى أن تقوم القيامة”.

وبدأت أزمة “البكيني” في ، مع بداية الصيف ورفع الحظر الكلي المفروض من السلطات للحد من انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

وتداول ناشطون فيديو لرجلي أمن في الكويت، يطلبان من فتاتين على البحر، ارتداء ملابس مُحتشمة.

ويظهر بالفيديو  لحظة توجه رجال الأمن إلى فتاتين ترتديان ملابس فاضحة على البحر، وطلبا منهما ارتداء لبس مُحتشم بعد شكوى من المواطنين بسبب لباسهما الجريء الفاضح.

وابتعد الشرطيان قليلاً عن الفتاتين ليسترا نفسيهما، مع مراقبتهما من بعيد لضمان تنفيذهما الأمر.

وخرجت المحامية الكويتية دلال المسلم، تُهاجم حكومة دولتها بسبب الحملات الأمنية الموسعة التي تشمل الشواطئ البحرية والشاليهات وملاحقة الفتيات اللواتي يرتدين ملابس بحر جريئة.

وقالت المسلم: “نعم أنا أرتدي البكيني في الأماكن المخصصة للسباحة مثل البحر، وهذا الأمر يُعتبر من حريتي، وهو أمر مكفول لي، من أنتم لتمنعوا وتضيقوا علينا الحريات الشخصية والأمور التي تُسعدنا؟ لا يوجد لدينا في الكويت سياحة داخلية سوى الشاليهات، وهذه أيضاً تريدون منعنا منها؟”.

ووصفت “المسلم” إجراءات الحكومة بـ”الساذجة”، وقالت: “من المؤسف أن تصل الكويت إلى هذه المرحلة وأنا أعتبرها سذاجة، إذا الشعب طالب بمنع البكيني أو المايوه لا يكن شعباً”.

وترى “المسلم” أن المجتمع الكويتي مجتمع ازدواجي ومتناقض، وإذا تم هذا الموضوع ستكون وصمة عار في حريات الكويت بحسب تعبيرها.

وطالبت “المسلم” بمنع المايوه أيضاً على الشباب مساواةً بالفتيات، وقالت: “إذا كان البكيتي يثيرك وتعتبره عورة، فأنا أطالب بمنع الشورت والمايوه للشباب، وإذا أردت تطبيق الشريعة الإسلامية، فعورة الرجل من الصرة إلى الركبة”.

كذلك، أثارت فتاة كويتية الجدل بعدما كشفت ما تعرضت له من تصرفات مشينة من الشباب على البحر.

وقالت الفتاة إنها لا تستطيع أن تأخذ راحتها على البحر، مضيفة: “ها أنا أرتدي تيشرت أسود وتنورة طويلة، ومع ذلك لم أسلم منهم، وحتى لو ارتديت عباءة لن يتركوني بحالي”.

يذكر أن الكويت تعتبر من الدول الخليجية الأكثر تحرراً، ويعيش فيها نحو أربعة مليون نسمة بينهم أكثر من 2.7 مليون وافد أجنبي من مختلف دول العالم.

واتجهت الكويت قبل أعوام لإقرار قانون جديد يحظر ارتداء الملابس الخادشة للحياء في الأماكن العامة ويشمل منع ارتداء المايوه على شواطئ البلد الخليجي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.