“هرب من كورونا فمات تحت عجلات شاحنة”.. هذا ما حصل مع سائق أردني “للأسف” على الحدود السعودية

0

لقي سائق شاحنة أردني من المحجورين صحياً بسبب فيروس كورونا مصرعه دهساً في حادث أليم بالقرب من مركز حدودي مع المملكة العربية ، وذلك بعد محاولته الهرب من الحجر الذي يُفرض عليهم عند عودتهم للأردن.

وأكدت مديرية الأمن العام الأردنية وفاة السائق بسبب تعرضه للدهس من قبل إحدى المركبات، دون مزيد من التفاصيل عن الحادث، مؤكدة أنها فتحت تحقيقاً بالأمر، وذلك بحسب بيان لمتحدث الأمن العام العقيد عامر السرطاوي.

تفاصيل وفاة السائق، فقد كشفها عدد من سائقي الشاحنات المحجورين لوكالة الأناضول، وقالوا إن “المتوفى سائق حاول مغادرة مكان الحجر من خلال اختبائه بشاحنة كانت تهم بمغادرة الحدود، لكنه سقط منها وتعرض للدهس”.

يذكر أن الحكومة الأردنية تفرض حجراً إلزامياً على سائقي الشاحنات القادمين من دول أخرى إلى البلاد.

وفيما يتعلق بدوافع هروب السائق، أضاف زملاؤه أنه حاول الفرار “لعدم توفر كرفانات مبيت كافية، في ظل وجود نحو 500 سائق داخل الحجر الصحي”.

وأكد السرطاوي، في بيانه، أنه وعلى إثر هذا الحادث، تجمع عدد من الأشخاص المحجورين داخل مركز (حدود العمري)، موضحاً أنه تم “التعامل معهم بإنهاء الاحتجاج، وإعادتهم لأماكن الحجر”.

السائقون في تلك المنطقة حمّلوا من جانبهم حكومة بلادهم “مسؤولية الحادث، لأنها لم توفر لهم الإمكانيات اللازمة لحجرهم”.

يُذكر أن الأردن يحقق نجاحاً ملموساً في تعامله مع أزمة كورونا، مقارنة مع الدول المجاورة له، فعدد الإصابات في المملكة لا يتجاوز العشرات يومياً، ومعظمها “غير محلية” أي قادمة من الخارج.

وحسب آخر إحصائية، أعلنت وزارة الصحة الاردنية تسجيل 7 حالات جديدة غير محلية بفيروس كورونا المستجدّ في الأردن اليوم الأربعاء، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 1120.

وأوضحت الوزارة أن العدد الكلي للإصابات انخفض بعد طلب منظّمة الصحّة العالميّة استثناء حالات الإصابة لسائقي الشاحنات غير الأردنيين الذين تمّ اكتشاف إصاباتهم عبر الحدود، وأعيدوا إلى البلدان التي قدموا منها بحسب البروتوكول المتّبع.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.