نصيحة عاجلة من عزمي بشارة “لمن يهمه” أمر لبنان وهذا ما قاله عن انفجار بيروت الكارثي

0

علّق الكاتب والمفكر العربي “”، على انفجار المرعب، الذي شهده امس الثلاثاء، وخلف ما يزيد عن 100 قتيل وأكثر من 4 آلاف جريح.

 

وقال بشارة في تغريدة رصدتها “وطن”، “بيروت مدينة منكوبة ومصدومة فعلاً، والحزن يعميها، يجب أن تسمع الأصدقاء والزملاء يصفون ما حصل وما حل بهم، ليس الآن وقت حسابات سياسية، بل وقت المواساة والتضامن والإغاثة على جميع المستويات من الداخل والخارج، وثمة بوادر جيدة لحصول ذلك”.

 

وتابع بشارة في تعقيبه: “الموضوع أصلا ليس مسئولية هذه الحكومة أو تلك حصراً، بل موضوع نظام متغلغل في جميع المستويات الإدارية، بمعاييره لا تخاض القرار ودوافعه غير ذات العلاقة بالموضوع، وطبعاً الإهمال والفساد واعتبارات التعيينات الغريبة عن مجال الاختصاص، وتنفيذ تعليمات من خارج هرم الإدارة الحكومية إلخ”.

 

وأضاف المفكر العربي الشهير: “ليس الآن وقت الحسابات السياسية، ولكن ما جرى سوف يصبح موضوعاً لأي حراك مدني وإصلاح لاحق، مثل تشيرنوبل، فالإهمال وسوء الإدارة البنيويين في نظام المحاصصة وغيرها من الآفات، تؤدي إلى نتائج لا تقل فداحة عما يفعله أي عدو، حرفيا وليس مجازاً، مثل من يقصف بلده ليدمره”.

 

وأعلن الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة صباح الأربعاء أن أحدث حصيلة لضحايا الإنفجار بلغت أكثر من 100 قتيل وأكثر من 4 آلاف جريح .وهي إحصائية لا تزال أولية .

 

وأكد وزير الصحة اللبناني حسن حمد ان عدد المفقودين بانفجار بيروت يفوق القتلى.

 

أما محافظ بيروت مروان عبود فقال إن حجم الأضرار في بيروت من جراء الانفجار يتراوح بين 3 و5 مليارات دولار.

 

وأعلن مجلس الدفاع الأعلى اللبناني بيروت مدينة منكوبة بعد الانفجار الهائل، وأوصى مجلسَ الوزراء بإعلان حالة الطوارئ عندما يجتمع الأربعاء.

 

وقال مدير الأمن العام اللبناني، اللواء عباس ابراهيم إن 2700 طن من مادة الأمونيوم هي ما انفجر داخل مرفأ بيروت، وذكر أنها كانت في طريقها إلى أفريقيا.

 

ونترات الأمونيوم، مادة كيميائية شائعة الاستخدام في الأسمدة الزراعية، وهي عبارة عن مركب خطر، يمكن أن يكون شديد الانفجار، وفق ما نقل موقع “لايف ساينس”.

 

من جانبه، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب،  إن مسؤولين عسكريين أميركيين يعتقدون أن هجوم بقنبلة من نوع ما، معربا عن استعداد بلاده لمساعدة لبنان.

 

وقال عن الإنفجار: “يبدو أنه هجوم رهيب”.

 

من جهته، قال رئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب إن “ما حصل اليوم لن يمر دون حساب وسيدفع المسؤولون ثمنه”.

 

وأضاف: “لبنان مصاب بكارثة وكله منكوب”.

 

ووجه “دياب” نداء عاجل إلى كل الدول الصديقة للوقوف إلى جانب لبنان ومساعدته.

 

وسارع رؤساء دول إلى الإعلان عن استعدادهم لتقديم المساعدة الفورية للبنان بعد الإنفجار.

 

ونقلت قناة (otv) اللبنانية عن مصادر مطلعة مقربة من حزب الله قولها إنّه لا صحة لكل ما يتم تداوله عن ضربة اسرائيلية لأسلحة لحزب الله في المرفأ.

 

فيما نقلت القناة 12 الإسرائيلية عن مسؤولين اسرائيليين قولهم إنه لا علاقة لإسرائيل بانفجار بيروت .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.