تطور خطير سيعكر مزاج ابن سلمان.. استدعاء ولي العهد السعودي و13 مسؤولاً بأمر من محكمة أمريكية

4

أصدرت محكمة أمريكية، أمراً قضائياً باستدعاء ، وذلك على خلفية القضية المرفوعة ضده من رئيس جهاز المخابرات السابق ، والذي يتهمه فيها بمحاولة اغتياله.

 

وقالت قناة الجزيرة القطرية، في تغريدة رصدتها “وطن”، إن أمر الاستدعاء القضائي لابن سلمان جاء في إطار قضية الجبري.

 

وحسب وسائل إعلام أمريكية، فإن قرار الاستدعاء شمل 13 مسؤولاً وموظفاً سعودياً، اثنان منهم يقيمان في الولايات المتحدة.

 

وكان الجبري قد طالب محكمة بواشنطن بإقرار تعويضات من ولي العهد السعودي ومقربين منه لتدبيرهم محاولة لقتله، حيث تستند الدعوى القضائية المقدمة من قبل الجبري على مستندات تؤكد بأن محمد بن سلمان أرسل فريقاً إلى كندا لتنفيذ خارج القانون ضده.

 

كما تستند إلى علم مسؤولين أميركيين كبار بتفاصيل محاولة اغتيال الجبري من قبل بن سلمان، حيث أشارت الدعوى القضائية إلى أن بن سلمان تعقب الجبري في كندا وأميركا لاغتياله والحصول على ملفات بالغة الأهمية.

 

الجدير ذكره، أنه قبل أيام دخلت الخارجية الأميركية على خط قضية ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري، بعد يوم واحد من دعوى مثيرة رفعها الجبري ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمام القضاء الأميركي وتضمنت وقائع مروعة.

 

وثمنت الخارجية الأميركية جهود الجبري، ووصفته بأنه كان شريكا موثوقا فيه للإدارة الأميركية في قضايا مكافحة الإرهاب، على حد قولها

 

وكانت صحيفة “غلوب آن ميل” الكندية، قالت إن الجبري تلقى تهديدا جديدا في مقر إقامته، بعد تقديمه الدعوى القضائية.

 

وأوضحت أن أجهزة الأمن الكندية تبلغت بمحاولة جديد على سعد الجبري المقيم بمكان متكتم عليه بمنطقة تورونتو، لافتة إلى أنه جرى تشديد الحراسة بعد تلقيه التهديد الجديد.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن مصدر معلوماتها شخص مطلع على القضية، لكنه لم يعطِ تفاصيل إضافية حول التهديد الأخير المزعوم، الذي وجهه عملاء سعوديون، لافتة إلى وصول عناصر من شرطة الخيالة الملكية الكندية مسلحين بشكل جيد إلى مكان إقامة الجبري لحراسته، إضافة إلى حراس شخصيين.

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. وبيران يقول

    الجبري من مبداء عانق الصياح بالصياح تسلم !
    جميع المليارات المسروقة من ميزانية مكافحة الارهاب واستغلال النفوذ ومحاولة تمكين شخصيات من الاخوان كل هذه القضايا بانتظار الجبري

  2. باي باي يقول

    كشفت الوكالات الإخبارية الأميركية عن استمرار الأسرة الحاكمة القطرية في تمويل ميليشيا حزب الله اللبناني، الذي يُصنف كجماعة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

    وأوضحت المعلومات أنه تم الكشف عن عمليات التمويل غير الشرعية الأخيرة لتسليح عناصر حزب الله بمعدات عسكرية تشكل مصدر خطر يهدد القوات الأميركية المتمركزة في قطر نفسها ، بحسب العربية نت .

    وأشارت إلى أنه تم التقاط طرف الخيط لهذه الحلقة من مسلسل التمويل القطري للجماعات الراديكالية والإرهابية حول العالم عندما تمكن عنصر استخباراتي ألماني الجنسية من زرع مقاول مبيعات أسلحة وهمي كجزء من عملية شراء المعدات العسكرية في قطر لصالح حزب الله.

    وأكد الملف الموثق تفاصيل دور أفراد من الأسرة الحاكمة القطرية وتورطهم في أعمال عسكرية غير شرعية منذ عام 2017، والذي يفسر السبب الرئيسي وراء نبذ قطر ومقاطعتها من جانب أربع دول عربية في العام نفسه.

    وكشفت مجلة “إيكونومي كلاب” “Economy Club” الإلكترونية أن قطر عرفت بتمويل وتشجيع دور الجماعات الإسلامية المتطرفة التي كان لها دور فعال في نشر الإرهاب في جميع أنحاء العالم.

    وأضافت المجلة أن حزب الله يعمل كحزب سياسي في لبنان، ولكن ينفذ هجمات متطرفة ذات دوافع دينية في العراق ولبنان مرارًا وتكرارًا، بما يؤكد أنها في الواقع مجرد ميليشيا شيعية تعمل بالوكالة لصالح إيران، ومعروفة بأنها تعتمد على التمويل الإيراني ودعم أنشطة النظام الإيراني المتطرفة.

    1. عادل يقول

      إقرأ جيدا عنوان المقال. و موضوعه الدب الداشر أبو منشار. و ليس حزب الله و لا حزب الطماطم

  3. باي باي يقول

    ملف كامل بيد المخابرات الأميركية”.. تفاصيل فضيحة تورط أفراد من الأسرة الحاكمة في قطر بتمويل “إرهاب” حزب الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.