هل سيبقى عبدالله بن زايد “رجلاً” ولا يحذف هذه التغريدة التي تفضح حقيقة عيال زايد المطبعين؟!

1

بالتزامن مع إعلان الكامل مع بالرعاية الأمريكية، أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداول تغريدة لوزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد والتي هاجم فيها قبل ست سنوات.

وفي حينه، قال بن زايد في تغريدة له على تويتر: “إسرائيل تقتل الأطفال”، حيث نشر الجملة بعد لغات بينها العبرية، وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة التغريد على نفس الجملة مستعيناً بصور أطفال قتلتهم إسرائيل في غزة عام 2014.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع التغريدة متسائلين عن إقدام بن زايد على حذفها بعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشهد تراجعاً في الموقف الإماراتي فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والعربية وتحديداً وزير خارجيتها عبد الله بن زايد، الذي أقدم على نفس الفعل مع رئيس النظام السوري بشار الأسد بعد أن وصفه بقاتل الأطفال وعادت دولته للتعاون معه.

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق وصفه بـ”التاريخي”، قوبل بتنديد واسع إلى حد اعتباره “خيانة للقدس والقضية الفلسطينية”.

وادّعى محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي أنّ خطوته للتطبيع جاءت مقابل تخلّي الأخيرة عن خطة ضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة والأغوار الفلسطينية.

ووصف محللون فلسطينيون التبريرات التي ساقتها الإمارات لإقدامها على إعلان التطبيع الكامل مع إسرائيل، بأنها “عُذر أقبح من ذنب” و”دعاية ساذجة”، يُكذبها النص الرسمي للاتفاق.

وقوبل الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بتنديد فلسطيني واسع من فصائل بارزة، أبرزها “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، التي أجمعت، في بيانات منفصلة، على اعتباره “طعنة” بخاصرة الشعب الفسلسطيني ونضاله وتضحياته و”إضعاف” لموقفه.

كما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية” واستدعت السفير الفلسطيني لدى الإمارات بشكلٍ فوريّ .

والإمارات باتت أول دولة خليجية تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل، وثالث دولة عربية بعد مصر والأردن.

هذا وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي سيتوجه قريبا إلى الإمارات للتباحث في تفاصيل اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب.

في حيثن ذكرت القناة 12 الإسرائيلية أنّ وفداً إسرائيليا رفيع يتوجه الأسبوع المقبل إلى الإمارات في إطار اتفاق تطبيع العلاقات معها.

من جانبها، كشفت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زار الإمارات مرتين في إطار المحادثات السرية التي سبقت الإعلان عن تطبيع العلاقات.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد يقول

    أصبحت هدفا مشروعا يا دجال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.