جنوب السرة فجر أزمة كبيرة.. “شاهد” فضيحة تجسس تهز الكويت وتطيح برتب حساسة وكبيرة بأمن الدولة!

0

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في بموجة غضب واسعة، جراء الكشف عن فضيحة كبرى داخل الدولة كشفها حساب يُدعى “” حيث نشر تسريبات مصورة بالفيديو، تتضمن قيام ضباط في جهاز أمني بوزارة الداخلية بالتجسس على مواطنين ونواب بمجلس الأمة.

 

 

وتسبب حساب “جنوب السرة” في ضجة غير مسبوقة بالكويت عقب نشره عدة مقاطع، تسبت عمليات التجسس على نشطاء ونواب وشخصيات عامة بالدولة وذكر منهم أشخاص بالإسم.

 

 

وتسببت هذه المقاطع في بلبلة كبيرة داخل الكويت دفعت ، أنس الصالح، للتدخل والتغريد بضرورة محاسبة المتورطين.

 

 

تعليق أنس الصالح أعطى الأمر زخما كبيرا حيث اعتبر اعترافا بصحة هذه التسريبات المثيرة، ليتحول الأمر إلى مطالبة بمحاسبة وزير الداخلية نفسه لسكوته عن أمر كهذا.

 

وهو ما دفع بأنس الصالح للتوضيح منذ قليل والتغريد عبر حسابه الرسمي بتويتر مجددا، حيث أوضح مدافعا عن نفسه:”للمنصفين الباحثين عن الحقيقة، ما تم تسلمه من تسجيلات في فبراير الماضي هو ما يتعلق في الصندوق الماليزي فقط مع تفريغ له واتخذت كافة الاجراءات من تشكيل لجان تحقيق وتم تحويل الملف الى كل من ديوان المحاسبة وهيئة مكافحة الفساد ووحدة التحريات، والملف حاليا في النيابة العامة.”

 

 

وتابع أنه أرسل التسجيلات الى مجلس الامة وأن الحكومة صوتت مع طلب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية في الموضوع والاعلان عن كل ذلك بشفافية.

 

 

واختتم وزير الداخلية الكويتي تغريداته بالقول:”أما التسجيلات المسربة الأخيرة والتي تعود لسنة 2018 فقد اتخذت اجراء فور علمي بها مؤخرا، وبناء على التحقيقات الأولية تم إيقاف مدير عام أمن الدولة ومدير ادارة غسيل الاموال السابق وعدد من الضباط، وبانتظار النتائج النهائية خلال الساعات القادمة بشأن عمليات التنصت، وهو سلوك مرفوض تماما.”

 

 

هذا وتسيطر عدة قضايا، في الأشهر القليلة الماضية، على المشهد الكويتي، منها قضية “الصندوق السيادي الماليزي”، والنائب البنغالي المحتجز، فضلاً عن تجار الإقامات ومشاهير السوشيال ميديا المتهمين بغسل أموال.

 

من جانبهم هاجم البعض حساب “جنوب السرة” زاعمين أن مالكه يعيش في لندن ويريد خلق فتنة.

 

 

وذكر هؤلاء أن صاحب الحساب حاول تشويه الرأي العام بقص مقاطع من الفيديوهات.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.