“القادم مليء بالمفاجآت” .. شهادات ومعلومات حصرية لـ”جرجرة” محمد بن سلمان إلى القضاء الأمريكي

0

كشف حساب “” بـ”تويتر”، تفاصيل جديدة بشأن القضايا التي تلاحق في المحاكم الأمريكية والتي بدأت بقضية ضابط الاستخبارات السابق

وقال “العهد الجديد”، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”: “تم الضغط على شركة المحاماة الأمريكية التي تواصلت معها خديجة جنكيز (خطيبة الصحفي الراحل جمال خاشقجي)، وهي Kilpatrick Townsend & Stockton LLP، من قبل كوشنر”، حيث اتصل بهم ومارس تجاههم ضغوطا هائلة، ثم وعدهم بمكافأة مالية ضخمة إن وافقوا على ترك القضية، وفعلا استجاب مالك الشركة، وتخلى عن القضية، لكن حدثا آخر غير المسار”.

وأضاف “العهد الجديد”: ” قدم فريق المحامين الذين اطلعوا على قضية خديجة استقالة جماعية من الشركة التي يعملون فيها، لم يقبلوا التخلي عن القضية، بل أسسوا شركة جديدة، (أحد هؤلاء المحامين من أصول شرقية ويدعى F)، وبدأوا من فورهم بتجهيز الأوراق ومراسلة السفارة واعتماد القضية، ثم مقابلة الفريق السعودي في دبي”.

وأكمل: “القضية الآن في مرحلة متقدمة، وفريق المحامين الذين تولّوها مصرين على جرجرة ابن سلمان إلى القضاء الأمريكي، تدعمهم شهادات ومعلومات حصرية أصبحت بحوزتهم .. القادم مليء بالمفاجآت”.

وكان “العهد الجديد” كشف قبل أيام تفاصيل ما قاله عنها الضربة الثانية المفجعة والتي ستسقط على رأس ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقال الحساب الشهير، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”: “الضربة الثانية المفجعة التي ستسقط على رأس محمد بن سلمان وتجرجره إلى المحاكم الأمريكية، هي من خديجة جنكيز، خطيبة جمال خاشقجي، حيث تواصلت مع شركة محاماة أمريكية كبيرة، من أجل رفع قضية ضد محمد بن سلمان للتحقيق في تورطه في قضية اغتيال خطيبها”.

وأضاف “العهد الجديد”: “تواصلت شركة المحاماة مع السفارة قبل البدء برفع القضية، وأرسلت لها خطابا رسميا، لم ترد عليهم السفارة رغم مرور أكثر من شهر، ثم بعد مدة جاء اتصال إلى فريق المحاماة يطلب منهم لقاء تفاوضيا مع المحامين السعوديين، والمفاجأة أن مكان الاجتماع لم يكن في واشنطن بل في مقر القرار (الإمارات)”.

وتابع: “جلس الطرفان في دبي، وكان الفريق السعودي مستهتر للغاية، لم يتكلم بكلمة مفيدة واحدة، فقط قال: ماذا تريدون؟، ثم بعد أن انتهى محامو خديجة من إعطاء التصور الذي لديهم، قالوا لهم: سوف نمهلكم فترة، وإذا لم يأتينا رد مكتوب فنحن سوف نتقدم إلى القضاء”.

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام أمريكية، إن  مستشار ولي العهد السعودي السابق الأمير محمد بن نايف، رفع قضية ضد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وعدد من المسؤولين السعوديين في الولايات المتحدة.

 

موقع “فوكس نيوز” الأمريكي كشف أن المدعى عليهم في القضية المرفوعة من سعد الجبري هم ولي العهد محمد بن سلمان، ومستشاريه بدر العساكر، وسعود القحطاني، وكذلك اللواء أحمد عسيري.

 

ومن ضمن المدعي عليهم أيضا خالد ابراهيم عبد العزيز الغانم، ومشعل فهد السيد وبندر سعيد الحقباني وابراهيم حمد عبد الرحمن الحميد، وسعود عبد العزيز الصالح ويوسف الراجحي ومحمد الحمد وبيجاد الحربي.

 

والدعوى التي رفعها “الجبري” أمام القضاء الأمريكي والمكونة من ١٠٧ صفحات تتضمن أسرارا عن مداولات الحكومة  في السنوات التي سبقت خروج سعد الجبري من المملكة.

 

ومن ضمنها إبلاغ محمد بن سلمان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي أنه لا اعتراض لديه لدخوله إلى سوريا وهو ما أصاب المخابرات الأميركية بغضب شديد.

 

ويتهم سعد الجبري في دعواه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مباشرة بتشكيل فرق من المرتزقة لاغتيال معارضيه بمن فيهم سعد الجبري نفسه.

 

كما أوضح “الجبري” في دعواه أنه اختلف مع محمد بن سلمان مبكرا بسبب معارضته للضوء الاخضر الذي منحته لروسيا للتدخل في سوريا والتدخل السعودي في اليمن.

 

وبحسب الدعوى فإن محمد بن سلمان استخدم مختلف الطرق لقتل سعد الجبري منها ارسال “مجموعة النمر” الى الولايات المتحدة ومنها الى كندا بعد ايام من اغتيال جمال خاشقجي.

 

وأبلغ محمد بن سلمان سعد الجبري في رسالة “واتساب” بأن عليه أن يعود خلال ٢٤ ساعة وبعد فشل ذلك أرسل رسالة أخرى قال فيها انه سيقوم بالقضاء عليه بكل الوسائل.

 

كما وجه مستشار محمد بن نايف السابق، لمحمد بن سلمان تهمة استخدام بدر العساكر ومؤسسته لصيده في الخارج واستخدام منظمة “مسك” الخيرية للتجسس على معارضيه وتحديد اماكنهم في الولايات المتحدة.

 

وفي التفاصيل أرسل “ابن سلمان” إلى كندا في حوالي ١٥ اكتوبر ٢٠١٨ “مجموعة النمور” المكونة من عناصر من حماية ولي العهد السعودي الخاصة وحصلوا على تأشيرات كندية سياحية وكانوا يحملون حقيبتين تضمان ادوات الطب الشرعي وافراد متخصصين في الطب الشرعي.

 

كما ضمت المجموعة مدربا في نفس قسم الادلة الجنائية الذي تخرج منه الرجل الذي قطع اوصال جمال خاشقجي، وأشرف على تنظيف مسرح الجريمة وحاولوا الدخول الى كندا من الاراضي الاميركي منفردين وليس في مجموعة واحدة.

 

سعد الجبري كشف في دعواه أن السلطات الكندية كانت لديها صورا لأفراد مجموعة النمر بعد أن التقطوها معا، لكن افراد مجموعة النمر كذبوا على السلطات الكندية في نقاط الحدود قائلين انهم كانوا بمفردهم ولا يعرفون الاخرين في نفس الفريق.

 

وعملية اغتيال الجبري (وفق دعواه القضائية) تتهم محمد بن سلمان وسعود القحطاني واحمد عسيري بالتخطيط لاغتياله وتتهم بدر العساكر بتولي تنفيذ العملية عبر مجموعة النمر ويقول ان السلطات الكندية افشلت العملية ولديها كل تفاصيلها.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.