“ودي أسكر من حلا ريقك”.. “شاهد” سعودية تطبق الانفتاح الذي يريده ابن سلمان على الملأ ولم تخجل

0

في مشهد مُستفز يُجسد الانفتاح الصارخ الذي يقوده ودفع البلاد نحو العلمانية، ظهرت سيدة سعودية تتوسط رجالاً بالزي الشعبي الرسمي للبلاد، لتُلقي حملت إيحاءات مثيرة وبأسلوب لم يخلوا من الإثارة فجر غضب الناشطين عبر مواقع التواصل.

 

وفي المقطع الذي رصدته (وطن) ـ ولم يتسن لنا التأكد من زمن تصويره ـ ظهرت السيدة في إحدى الفعاليات بالمملكة، وهي تلقي قصيدة شعرية وتتمايل بالقول والدلع بجانب رجل آخر، وترتدي عباءة دون تغطية شعرها، وتقول: “مدري حلم ولا حقيقة، بس شفته صدقوني، مسك إيدي ومسكت إيده، وغرقت عيونه بعيوني، ابتسم وأنا ابتسمت، قام ذبلي ودخت أه يا يما إلحقيني”.

 

 

وتابعت السيدة إلقاء القصيدة التي حملت إيحاءات مثيرة بجرأة: “شدني بقوة لصدره لف راسي ودار فيني، ابتعدت شوي عنه قال ودك تتعبيني، قلت ياروحي فديتك يا شقا وفرحة سنيني، عطرك الدافي تغلغل للحشا وفجر حنيني، ودي أضمك ودي أشمك وشوقك الخافي يجيني، بس اخاف يا عمري اتعب  بعدها واقول ويني، ودي أسكر من حلا ريقك حبيبي واتخبط عن شمال وعن يميني، واتبعثر واتشتت، وإنت لملمني بحضنك وإحتويني”.

 

وعبر الناشطون عن غضبهم وصدمتهم مما آل له الوضع في بلاد الحرمين، في عهد ابن سلمان من انحلال وحفلات ماجنة والاختلاط غير المسبوق بين الذكور والإناث، فكتب مُغرد: ” شيء مقرف العهر الحديث عيني عينك الصعلوكmbs  خلا السعودية نسخة من دبي”.

 

 

وانتقد آخر ظهوره بـ”البشت”، وكتب: “ولا بعد لابس بشت ابكيكم اشهد ان الحوثي تعشي”.

 

ودعا آخر إلى التغيير معتبراً أنه أمر شرعي، وكتب: “لابد من التغير والا مفر منه بل هو واجب شرعي، السفينة تغرق والابد من التضحية من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه”.

 

 

فيما نوه أحد الناشطين إلى أسلوب الذباب الإلكتروني السعودي في مهاجمة الآخرين وتدليس الحقائق للدفاع عن أنفسهم، وكتب: “الحين بينطون السعوديين بيقولون لك هذي مو سعودية”.

 

 

 

و يعيش المجتمع السعودي منذ سنوات نفتاحا اجتماعيا متسارعا أثار غضب شريحة كبيرة من المحافظين بسبب ما يحدث من حفلات صاخبة واختلاط وتساهل في ملابس النساء بل والسماح لهن بالتدخين علناً، وهو ما يرون أنه لا يجوز في بلاد الحرمين.

 

 

 

 

كما سُمح للنساء بقيادة السيارات، وبدخول ملاعب كرة القدم، وأعيد فتح دور السينما وسمح بإقامة حفلات غنائية صاخب، وهناك غض نظر عن إبقاء المتاجر أبوابها مفتوحة في أوقات الصلاة، بعدما تم الحد من دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي كانت بمثابة شرطة دينية في البلاد.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.