“ما هذا الهراء”.. كاتبة قطرية تُحرج أنور قرقاش بعد زعمه أن اتفاق التطبيع ليس موجهاً ضد أحد!

0

أحرجت الكاتبة القطرية، ، وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية ، بعد تصريحاته الأخيرة التي زعم فيها أن مع غير موجه ضد أحد وأن بلاده مع الاجماع العربي بشأن القضية الفلسطينية.

 

وشاركت الكاتبة القطرية، مقطع فيديو لمقابلة أنور قرقاش مع قناة “العربية” ، معلقةً عليه بالقول: “يقولك ليست موجهة ضد أحد! ما هذا الهراء؟”.

وأضافت الحرمي، وفق التغريدة التي رصدتها “وطن”: “بل هي موجهة ضد الأشخاص المعنيين وهم الفلسطينيين، هي موجهة ضد كل عربي وضد كل انسان شريف يأبى أن يُهان شعب وتُصادر حقوقه وأرضه ويتم شيطنته وتحميله كل ما لا يُحتمل”.

اقرأ أيضاً: مهند بتار يكتب: أنور قرقاش … وزير الوهم الإماراتي

وفي وقت سابق، قال أنور قرقاش ، إن اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي لن يكون على حساب القضية الفلسطينية. وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف. مشيراً إلى أن قررا التطبيع سيادي ويتضمن موافقة إسرائيلية على وقف ضم الأراضي الفلسطينية.

وأضاف قرقاش: “هناك فرصة حقيقية لإحياء جهود ومبادرات السلام حول قضية الصراع العربي الإسرائيلي”. مشيراً إلى أن حل القضية بيد الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وفق أنور قرقاش ، فإن الإمارات تؤكد موقفها الراسخ في دعم قيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، زاعماً أن العلاقة مع إسرائيل قرار سيادي وليس موجها ضد أحد، وفق تعبيره.

وأمس الأربعاء، أعلنت السلطة الفلسطينية فشلها في الحصول على قرار من جامعة الدول العربية يدين التطبيع الإماراتي مع إسرائيل. فيما أحبط مشروع قرار مؤيد للتطبيع حاولت أبوظبي تمريره على الدول العربية.

وعبرت السلطة الفلسطينية عن خيبة أملها من الموقف العربي المنحاز للإمارات واتفاق التطبيع. معتبرةً أن ذلك يفتح الباب لدول أخرى من أجل تطبيع علاقاتها مع إسرائيل بعيداً عن مبادرة السلام العربية التي طرحتها السعودية قبل سنوات.

طالع أيضاً: أنور قرقاش سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه بعد أن ابدى استعداد محمد بن زايد لتقبيل أقدام الاسرائيليين دون أي مشكلة

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.